حصاد معارك القصير: ميليشيات المعارضة تتقهقر وتتهاوى امام ضربات الجيش السوري

22 أبريل, 2013 - 9:59 مساءً

الجيش السوري

خـاص: الحدث نيوز

تتقهقر جبهة القصير وتتهاوى هي ومن معها من ميليشيات الجيش الحر والمعارضة المسلحة أمام ضربات الجيش السوري والمجموعات العسكرية التابعة للجان الشعبية. هذه العبارة تلخص ما جرى خلال اليومين الماضيين في تلك المنطقة الواقعة جنوبي مدينة حمص، وشرقي منطقة الهرمل اللبنانية. ريف القصير كان حتى ما قبل أسبوع ينقسم إلى جزءين: شرقي نهر العاصي، وغربي العاصي، جميعها اصبحت تحت سيطرة الجيش السوري.

زيتا، حاويك، بلوزا، الفضلية، البرهانية الرضوانية، تل النبي، مندو، النهرية، ابو حوري، عين التنور، سفحة، والموح،  وغيرها من بلدات غربي “العاصي” وشرقه كلها اصبحت تحت السيطرة الكاملة للجيش السوري ليحكم بذلك الطوق على مدينة “القصير” المعقل الاهم والابرز للمعارضة السورية.

مراسلنا المواكب للجيش السوري واللجان الشعبية كشف عن قصف عنيف شهده ريف مدينة القصير بعد إحكام الجيش السيطرة على القرى الجانبية، موضحاً بأن الجيش بدأ يعد العدة لعملية تطهير القصير المدينة من ميليشيات المعارضة المسلحة.

مراسلنا نقل عن مصادر ميدانية قولها ان خسائر ميليشيات المعارضة السورية في المعارك الاخيرة قد بلغ اكثر من 500 قتيل، حيث إكتسحت القرى بشكل عنيف من قبل الجيش السوري الذي اجبر المقاتلين المعارضين على الوقوف مذهولين امام القوى النارية التي يتمتع بها.

مراسلنا اكد بأن الجيش السوري مستمر بملاحقة فلول المعارضين في كافة مناطق ريف القصير اينما وجدو، وهو بطريقه ايضاً لمطار الضبعة، كما اشار مراسلنا للقبض على عشرات مخازن الاسلحة التي كانت مخبأة في “انقاق” موجودة بين المباني وتحت الارض.

مراسلنا نقل عن مصدر عسكري اكد للـ “الحدث نيوز” بأن سيطرت الجيش السوري الكاملة على ريف القصير والمدينة، وبالتالي السيطرة على كامل منطقة ريف حمص الغربي ستتم بغضون ايام قليلة.

وقال المصدر العسكري بأن “الجيش السوري يشن اعنف عملية له لتطهير المنطقة المذكورة”، مشيراً إلى ان “حجم هذه العملية غير مسبوق منذ بداية العمليات العسكرية للجيش السوري”.

هذا ونشطت صفحات التنسيقيات التابعة للمعارضة طوال الايام السابقة وخصوصاً اليوم بنشر نداءات الاستغاثة لنصرة عناصر الميليشيات وهذا ما ظهر جلياً على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

الانهيار الشامل لميليشيات المعارضة السورية مكن الجيش من القضاء عليهم والسيطرة شبه الكاملة على منطقة القصير الهامة إستراتيجياً تمهيداً للسيطرة الشاملة على كافة محافظة حمص، احدى اكبر المحافظات السورية.

22 أبريل, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل