ماذا طلب الرئيس الأسد من الجيش اللبناني؟

23 أبريل, 2013 - 12:16 مساءً

الاسد

اكد رئيس حزب الاتحاد النائب والوزير السابق عبد الرحيم مراد في تصريح لصحيفة «الأنباء» الكويتية ان معنويات الاسد مرتفعة اكثر من اي يوم مضى، خصوصا انه بات مرتاحا لمسار العمليات العسكرية على الارض، لافتا الى ان الوقائع الميدانية هي التي ستحدد المواقف الدولية مما يجري في سوريا.
ونقل مراد عن الاسد قوله ان من واجب اللبنانيين الانتباه الى ما يخطط لسوريا ولبنان والحؤول بالتالي دون السماح بانسحاب الازمة السورية الى الداخل اللبناني، معتبرا ان وصول شخصية بيروتية الى رئاسة الحكومة امر غير بطال في ظل الاوضاع الراهنة، انما يبقى عاتبا على الطريقة التي طبقت بها سياسة النأي بالنفس بحيث اتت هشة في كثير من الامكنة، فآلت هشاشتها الى مرور السلاح والمسلحين الى سوريا، وهو ما يأمل من الحكومة العتيدة معالجته من خلال التنسيق بين الجيشين السوري واللبناني.
وردا على سؤال، لفت مراد الى ان جل ما يطلب الرئيس الاسد من الحكومة المرتقبة ولادتها في لبنان هو العمل على تعزيز العلاقات المميزة بين لبنان وسورية على قاعدة التعاون الكامل بين البلدين شعبا وجيشا ومؤسسات، مشيرا الى ان الاسد غير راض عما يجري في لبنان من حوادث امنية متفرقة ويرغب بعدم تلهي اللبنانيين بالقشور والابتعاد عما لا يضمن لبلدهم الامن والاستقرار، مستدركا في معرض جوابه انه ليس بالضرورة ان يكون لبنان معنيا بالزلزال الذي حذر منه الاسد فيما لو تعرض النظام لأي تهديد، انما حتما اكبر المعنيين به هما تركيا بالدرجة الاولى والاردن بالدرجة الثانية.

23 أبريل, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل