جعجع يصف القرى الشيعية على الحدود مع سورية بـ “المزارع”!

23 أبريل, 2013 - 6:52 مساءً

جعجع

أعلن رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع رفضه التعدّي من أيّ فريق على أيّ شبر من الأراضي اللبنانية، واصفا سياسة النأي بالنفس إزاء الأزمة السورية بـ”الحكيمة”، مشدّدا على وجوب استمرارها، لافتا إلى أنّ بعض الجهات اللبنانية تدخلت بشكل أو بآخر في سوريا خلال الأشهر الأخيرة، لكن هذا التدخل أخذ بعدا استراتيجيا خلال الأيام القليلة الماضية.
وفي مؤتمر صحافي عقده في معراب، رفض جعجع منطق “حزب الله” في مقاربة تدخّله في سوريا بالحديث عن دفاعه عن اللبنانيين الذين يسكنون في سوريا، وقال: “نعرف الرعايا العرب وخاصة القطريين والسعوديين والعراقيين الذين يسكنون في سوريا، ولديهم مصالح كثيرة، وتصوروا أن الدول العربية المعنية تدخل جيوشها إلى الداخل السوري للدفاع عن مواطنيهم في سوريا”. وفيما اعتبر أن قول “حزب الله” أنّ اللبنانيين في سوريا هم الذين يدافعون عن أنفسهم فيه انتقاص لعقول من يتابع السياسة وغش كبير لهم، قال: “تصوّروا أن يتوجه المسيحيون في لبنان اليوم إلى سوريا لخطف أناس مقابل المطرانين اللذين خطفا في سوريا”.
وتساءل جعجع: “كيف نفسر وقوع عشرات القتلى في سوريا ودفنهم تباعاً في لبنان؟ وكيف نفسر وجود “حزب الله” في دمشق وعناصر للحزب في ريف حمص وشوارع حلب؟” وقال: “إذا سلمنا جدلاً بالمنطق الذي يتحدث فيه الحزب ان ما يتكلم عنه هي قرى صغيرة غالبيتها مزارع عدد سكانها 400 نسمة لم يسمع بها أحد”، وأضاف: “نحن لا نتحدث عن منهاتن أو واشنطن”.
جعجع، الذي جدّد القول أنّ “حزب الله” يتدخل بشكل إستراتيجي في سوريا، لفت إلى أنّ حقيقة تدخله تتجلى في لقاء الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله مع المرشد الأعلى للثورة الإيرانية السيد علي خامنئي، مشيراً إلى ان “إيران تعتبر أن سقوط النظام السوري يعني سقوط نفوذ إيران خارج حدودها وسقوط الجمهورية الإسلامية في المنطقة، وسقوط الرئيس السوري بشار الأسد يعني إزدياد الخطر على نظام نوري المالكي في العراق، كما انها تعتبر أن سقوط النظام الحالي في سوريا يعني نجاح أميركا والغرب في إعادة إيران إلى داخل حدودها وهي لديها قرار إستراتيجي بالدفاع عن سوريا حتى آخر جندي سوري وآخر مقاتل في حزب الله”.

23 أبريل, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل