الشيخ حمود: إعلان الجهاد في سوريا لا يصح عقلاً ولا شرعاً

25 أبريل, 2013 - 2:12 مساءً

ماهر حمودأشار إمام مسجد القدس في صيدا الشيخ ماهر حمود إلى أن “النفوس المريضة لا تستطيع أن ترى خيرا يأتي من الخصم، من أجل ذلك نرى المتعصبين لا يستطيعون أن يعترفوا بأهمية المقاومة والممانعة لأنها تأتي من أخصامهم، وهذه ليست علامة إيمان وتقوى”.

ولفت الشيخ حمود إلى أن “إعلان الجهاد في سوريا، كما ذكر البعض، لا يصح عقلا ولا شرعا ولا مصلحة، فالجهاد شروطه كثيرة لا تتوفر في الفتنة الحاصلة في سوريا”، وقال “الفتنة يعني تداخل الحق والباطل، فليس هنالك فريق على الحق كله وفريق آخر على الباطل كله، اختلطت الأمور، وفي مثل هذا الوضع الحل ليس إعلان جهاد مزعوم، بل إطفاء الفتنة والدعوة إلى الحوار والبحث عن مخارج سليمة”.

وسأل الشيخ حمود خلال محاضرة في قرية دردغيا – قضاء صور “من يضمن للقرى الشيعية ألا تتعرض لمذابح جماعية لمجرد انتمائها المذهبي والسياسي؟ ومن يضمن النتائج الكارثية إذا ما تم تدمير مقام السيدة زينب”.

25 أبريل, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل