الجيش الحر إلى مزيد من التفكك وهذه آخر الانشقاقات..

25 أبريل, 2013 - 4:18 مساءً
القاعدة
الحدث نيوز
يبدو ان ميليشيات الجيش السوري الحر تتوجه إلى مزيد من التفكك والانقسام والانشقاق بعد الخلافات الحادة ضمنها، وسيطرة جبهة النصرة على المعارضة وميليشياتها العسكرية ككل. فبعد ان ولدت النصرة من رحم الجيش الحر عبر كتائب إسلامية إنشقت عنه فيما بعد وبدأت بضربه، ما هي كتيبة اساسية اخرى فيه تعلن إنشقاقها عن “الحر” وقيادته وتعلن بالتالي إنضمامها لجبهة النصرة وهي كتيبة “ذي النورين”.
تحديداً قبل ايام من الان اعلنت حسن أبو عبد الرحمن قائد ما يسمى كتيبة ذي النورين العاملة في مدينة حمص عن حل الكتيبة وانضمام عناصرها إلى تنظيم جبهة النصرة.

وبحسب البيان الذي أصدره الحاج حسن فإن ما دفعه إلى اتخاذ هذا قرار الحل والانضمام إلى جبهة النصرة هو ما رآه من تآمر المجالس العسكرية على الثورة السورية عموماً وعلى مدينة ابن الوليد خصوصاً بحسب تعبيره.

وقالت كتيبة ذي النورين في بيانٍ لها: “نعلن عن حل كتيبة ذي النورين وانضمام بعض عناصرها إلى جبهة النصرة، لأننا ما قمنا إلا لله ورأينا في إخواننا في جبهة النصرة أنهم في المقدمة يحمون مقدساتنا وأعراضنا ويقدمون دماءهم رخيصة في سبيل الله، لم يدفعهم للجهاد مصالح دنيوية، وأنهم طلاب شهادة لإعلاء راية التوحيد وتحكيم شرع الله عز وجل على أرض الله”، بحسب ما ذكرته صفحة أموي مباشر سوريا.

إنشقاق كتيبة “ذي النورين” تشكل ضربة معنوية أخرى لميليشيات الجيش الحر وسليم ادريس العامل على إعادة توحيدها وإعادة إعتبارها ووجودها على ارض المعركة، حيث بات الجيش الحر يخسر يومياً مقاتلين وكتائب لمصلحة جبهة النصرة الاخذة بالنمو اكثر وأكثر، هذا فضلاً عن ضربات الجيش اليومية التي توجه لها وتشتّت صفوفها اكثر.

25 أبريل, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل