الديار: حزب الله فاجأ الأميركيين والصهاينة بقوته العسكرية في القصير

27 أبريل, 2013 - 1:23 مساءً

حزب الله

كتبت صحيفة الديار اللبنانية: تركز البحث خلال الاسبوع الماضي وأمس واول من امس على متابعة السفارة الاميركية للتدخل الذي قام به حزب الله في سوريا.

ومع أنهم يعلمون بأن الاصوليين والسلفيين يدخلون سوريا بكثافة من عدة حدود من التركية والعراقية والاردنية ولبنان، وان عدد الاصوليين والسلفيين بلغ اكثر من 15 الف مقاتل دخلوا ليقاتلوا مع المعارضة السورية، فان السفارة الاميركية أمس كانت تجمع معلومات من منطقة الهرمل ومن تلك المناطق عبر عملاء ارسلتهم الى المنطقة، لمعرفة حقيقة ما يجري، وقد تفاجأت واشنطن بقوة حزب الله وطريقة قتاله ، كذلك قامت اسرائيل برصد كيفية تحرك حزب الله وكيفية وصوله الى المناطق لدعم الجيش السوري، واحياناً تقدمه على الجيش السوري في القتال، واتخاذ خطوات عسكرية لا تتخذها الا جيوش محترفة.
وطلبت واشنطن من السفارة الاميركية في بيروت، معلومات كي تجمعها بواسطة مسؤول الامن الاميركي والملحق العسكري الاميركي، عن كيفية تدخل حزب الله، كذلك فان اسرائيل وفق المواقع الالكترونية فيها، تعتبر ان ما بين 1500 الى 2000 مقاتل من حزب الله تدخلوا في المعارك، لكن اسرائيل مذهولة بالقوة الموجودة لدى حزب الله، وتحاول مراقبة كيفية تحركه ، لكنها لم تستطع تحديد كيفية انتقال حزب الله الى سوريا، ذلك ان حزب الله اتّبع طريقة غير تقليدية في وصول المقاتلين الى ساحة المعركة. ويقوم المسؤولون الامنيون والمخبرون الاميركيون والاسرائيليون بمراقبة الحدود في المصنع وفي العبودية، في عكار والعريضة والقاع ومشاريع القاع لمعرفة كيفية انتقال عناصر حزب الله الى داخل سوريا، وحتى الان لم تتوصل واشنطن واسرائيل الى معرفة طريقة دخول حزب الله الى سوريا. فكشف مصدر غربي، «اننا لم نرصد اي خطوة واضحة على الارض من حزب الله لمعرفة كيفية انتقال وحداته سواء بشاحنات ام بآليات ام غيرها، فنحن نفتش حالياً عن الطريقة التي وصل فيها عدد عناصر حزب الله الى 2000 شاب واكثر الى داخل سوريا دون ان نجد اثرا لذلك، فلا نعرف اذا اننقلوا بسيارات مدنية ولم يظهر لنا ان هنالك شاحنات او اليات نقلتهم. وقال موقع اسرائيلي الكتروني ان تل ابيب وواشنطن تدرسان معا عبر الاقمار الاصطناعية وعبر عملاء على الارض وعبر الطيران الاسرائيلي اليومي فوق لبنان، كيفية دخول حزب الله الى سوريا دون انكشاف الدخول، حتى ان الجيش اللبناني لا يعرف كيف يدخل عناصر حزب الله الى سوريا وكيف وصل عددهم الى 2000 مقاتل ولم تنكشف خطة دخولهم لحلف الناتو ولا لدول اخرى. ويقول المسؤولون من خلال المواقع الالكترونية ومن خلال ما تنقله الصحف الاجنبية، ان حزب الله استعمل خطة سرية، مثلما قام بالعمل السري في حرب 12 تموز 2006 حيث لم يستطع الجيش الاسرائيلي تحديد مواقع حزب الله ووقعت دبابات الميركافا الاسرائيلية تحت صواريخ كورنر وتحت نيران حزب الله. اما الان فان واشنطن مستاءة جدا من ان حزب الله قام بدعم النظام السوري وهو ابلغ الاطراف اللبنانية على مستوى الرؤساء الكبار، انهم يرفضون دخول حزب الله الحكومة بعد تدخله في سوريا والقتال الى جانب الجيش السوري. وقبل العودة الى الشق السياسي، تابع الملحقان الاجنبيان الفرنسي والبريطاني اضافة الى شبكات مخابراتهما في لبنان دراسة كيفية تنفيذ حزب الله خطة دخوله الى سوريا والقتال مع الجيش ولم تتم معرفة الوسائل، وقالوا ان الخطة هي سرية جدا ومعقّدة ولم نكتشف حتى الان كيف دخلت هذه الاعداد من حزب الله، لان حزب الله استعمل اساليب في غاية السرية، حتى بالنسبة لبقية الاحزاب اللبنانية. حتى ان معلومات بريطانية كشفتها صحيفة «تايمز» البريطانية، تقول ان الجيش السوري وهو يقاتل لا يعرف بعض الضباط والعناصر ان حزب الله موجود معهم ويقاتل الى جانبهم، وان مواقع حزب الله وخططه في المعركة سرية ومحصورة بأشخاص في قيادة الجيش السوري وان قادة افواج وألوية في الجيش السوري لا يعرفون من هم عناصر حزب الله وأين يهاجمون وكيف يتحركون. مع العلم انهم
يلبسون لباس الجيش السوري ويضعون رتب الضباط على اكتافهم، دون ان يعرف الجيش السوري عناصر حزب الله او اماكن تواجدهم.
وقال مسؤول بريطاني لصحيفة «تايمز»: ان حزب الله لا يأتمن عناصر الجيش السوري او ضباطه على تحركهم، ولا يطلعون العسكريين السوريين على الارض عن اماكن تواجد حزب الله، وان عناصر حزب الله يتحركون وحدهم احياناً، وأحياناً يقومون بالهجوم مع الجيش السوري، دون ان يعرف الجيش السوري من هم عناصر حزب الله. وقالت واشنطن في تقرير للمركز الخارجي الاستراتيجي التابع لوزارة الخارجية ان حزب الله سجل في سوريا انتصاراً يوازي حرب 12 تموز 2006 ، وانه قلب المعادلة في سوريا كلياً بعد دخوله الى المعركة، وان الاخبار عن مجيء الحرس الثوري الايراني بواسطة حافلات من ايران عن طريق العراق وصولا الى سوريا، هي اخبار وهمية ، لان المسافة طويلة جداً وعناصر القاعدة موجودون في المناطق السنيّة المتاخمة للحدود مع سوريا. لكن يركّز حلف الناتو على قوة حزب الله ويدرس كيفية دخوله الى الاراضي السورية . ومع الثقة الكاملة بكل عناصر قوى الامن في لبنان ، فان الاميركيين والفرنسيين والبريطانيين يحاولون الاتصال سراً بضباط من الجيش اللبناني والامن الداخلي لمعرفة كيفية تحرك حزب الله، لكن لم يصلوا الى نتيجة. وان حزب الله أقام قيادة عسكرية سرية لمتابعة عملية سوريا، ولم يعرف بالأمر الا عدد ضئيل من قيادات حزب الله، بل ان كل ما يعرفونه ان حزب الله هو في المعركة في سوريا، لكنهم لا يعرفون شيئاً عن عناصر حزب الله وانتقالهم وعملياتهم العسكرية . وفي اسرائيل جرت مقابلة تلفزيونية تحدث فيها خبراء عسكريون اسرائيليون سابقون عن موضوع حزب الله ، فأشار عدة جنرالات اثناء المقابلة على التلفزيون ، ان حرب 12 تموز 2006 كانت هزيمة لاسرائيل، لكن الان اكتشفنا اننا لم نفعل شيئا من عام 2006 حتى 2013 لنستطيع معرفة كيف يتحرك حزب الله وكيف دخلت وحداته الى سوريا. ويقول انهم لم يستطيعوا التوصل الى معلومات بشأن انتقال وحدات حزب الله. ولدى سؤالهم ان الموساد استطاع قتل عماد مغنية وغيره، فكيف يمكن للجيش الاسرائيلي والموساد معرفة كيفية دخول حزب الله ، فقال ان عماد مغنية كان يتحرك بمفرده ومن ون حماية حزب الله، وانه في دمشق كان يرفض ان تكون معه مواكبة من عناصر حزب الله لاسباب تراعي السلطات السورية، لان المسؤولين السوريين لم يكونوا يستعملون الحماية، ولذلك استطاع الموساد خرق الحاجز الامني لحزب الله وقتل الشهيد عماد مغنية، لكن الان المسألة هي من يتزعم دمشق، والجواب هو ان الاسد وحزب الله اصبحا شريكين لا يمكن فصلهما عن بعضهما، وان النتائج ستظهر في لبنان لاحقا، اذا استطاع الاسد السيطرة على الوضع في سوريا، اما وشنطن فلا تريد ان يدخل حزب الله الى الحكومة بعد الاعلان عن قتاله الى جانب الجيش السوري، وان العقوبات التي اتخذتها اميركا في حق سوريا اصبحت تشمل حزب الله وان دخوله الحكومة اللبنانية سيكون ضد رغبة واشنطن وخرقا سياسيا ضد العلاقة بين لبنان واميركا التي تحاول الحفاظ على لبنان دون انهيار نظامه. وتقول جهات تركية ان معركة ريف حلب والقرى التي كانت هناك، دخل اليها حزب الله من دون الجيش السوري، وان حزب الله في عمله لا يقوم بأي عمليات انتقامية او قتل او ذبح او غيره، كما تقول العناصر المتطرفة السنية، وحتى الجيش السوري الذي احياناً يعدم اشخاصا دون محاكمتهم، لكن عناصر حزب الله استطاعوا قيادة معركة كبيرة في ريف حلب كي يتسنى للجيش السوري السيطرة على حلب. وفي بيروت ، تحاول اجهزة المخابرات التي ارسلت عناصر كثيرة الى لبنان معرفة عدد العناصر الذين ارسلهم حزب الله الى سوريا وترصد الجنازات التي يقيمها حزب الله للمقاتلين عنده. لكنهم لا يعرفون شيئاً عن انتقال حزب الله الى سوريا. والعنوان الكبير يبقى: ماذا بعد تحالف نظام الرئيس بشار الاسد وحزب الله؟ لانه اثناء حرب 12 تموز 2006 لم يظهر التحالف العسكري السوري مع حزب الله. والان لم يظهر التنسيق العسكري بين حزب الله وسوريا، بل ان حزب الله يصر على ان تقاتل وحداته وحدها دون اشتراك الجيش السوري، وكل ما اكتشفه المسؤولون الامنيون هو ان حزب الله يطلب من الجيش السوري تسليمه منطقة للقتال فيها دون ان يكون الجيش السوري الى جانبه. وينفذون العمليات العسكرية دون ان يطلع عليها الجيش السوري او احد، بل قيادة الجيش السوري فقط، ولذلك فان واشنطن وباريس وبريطانيا غير مرتاحة كليا لدور حزب الله، وباتت تعتقد ان لبنان هو تحت سيطرة حزب الله، وان القدرة العسكرية لدى حزب الله لم يتم تقديرها من قبل اسرائيل فوقعت في الهزيمة والامر الآن هو ذاته بالنسبة لفرنسا وبريطانيا واميركا فهي لا تعرف قوة حزب الله الفعلية. وتفيد مصادر في القوات الدولية في الجنوب المتمركزة جنوب نهر الليطاني، ان حزب الله ابلغها ان اي تحرك اسرائيلي يخرق الخط الأزرق تحت عنوان ان حزب الله هو في معركة في سوريا، فان الحرب ستقع بين حزب الله واسرائيل، كما حصل في 12 تموز 2006، كذلك عبر وسطاء ابلغ حزب الله انه اذا كانت اسرائيل تعتقد ان قوة حزب الله مشغولة في سوريا، فهي واهمة وان القدرة العسكرية الاسرائيلية في الجنوب هي بالقوة ذاتها واقوى مرتين من حرب 12 تموز 2006 . الجيش اللبناني لم يعرف بحركة حزب الله، ولا قوى الامن الداخلي، لان القرارات هي بعدم مراقبة حزب الله، لان حزب الله منذ فترة قيادة الرئيس اميل لحود وعلى طول الوقت، كان ينذر بأن اكتشاف اي مخبر للجيش اللبناني ضمن حزب الله يعتبر تجسسا اسرائيليا عليه، ولذلك ان اي عنصر يتم اكتشافه ويكون مخبرا للجيش او الامن الداخلي فسيكون رد حزب الله عنيفا جدا على هذا الموضوع. ولذلك فان الجيش اللبناني لا يفتش ابدا عن حركة حزب الله كذلك قوى الامن الداخلي. وبالنسبة الى معركة القصير ومعركة الحدود مع لبنان، فان حزب الله بقي طوال 3 اشهر يرفض الخطة السورية للتدخل، لانه يريد ان يقوم بعمليات عسكرية بمفرده ودون اشراف ضباط سوريين، بل بالتنسيق مع القيادة العليا السورية . ويبدو حسب المعلومات الخارجية، ان الرئيس بشار الاسد اعطى بالنتيجة قرارا بأن يقوم حزب الله بما يراه مناسباً من العمل العسكري بالتنسيق مع ضابط واحد في الاركان يقوم من خلال غرفة العمليات بترك جبهة لحزب الله وسحب منها وحدات سورية. ويقول قيادي في 14 آذار ان مطالبتنا بنزع سلاح حزب الله لم تعد لها قيمة بعد الان بعدما دخل حزب الله في حرب اقليمية الى جانب الجيش السوري ضد قوى تدعمها اميركا وفرنسا وبريطانيا وتركيا والخليج . وان حزب الله ارسل الاشارات كاملة الى الاطراف في المنطقة بأنه قادر على عمليات حربية من طراز اول، وثانيا قادر على اختراق امني من جهة اخرى. ويقول ان لبنان قبل تدخل حزب الله في القتال في سوريا شيء، وان لبنان بعد قتال حزب الله في سوريا امر آخر. والحكومة اللبنانية التي يجري البحث في تأليفها، اضافة الى كل التحركات السياسية الداخلية، لم يعد لها قيمة في ضوء تحرر حزب لبناني يؤدي الى انتصار نظام عربي على اعدائه، وان حزب الله لا يقول شيئا عن عملياته العسكرية والحربية لكنه قام بعمليات في مناطق سورية كثيرة، وان وحدات قليلة منه كانت تتدخل في نقاط كثيرة يتراوح عددها بين 70 الى 100 مقاتل. وان اقتحام باب عمرو تم بعد قصف الدبابات كلها بدخول عناصر من حزب الله والجيش السوري من الوحدات الخاصة الى المنطقة وازالة الالغام من الابنية وملاحقة المقاتلين السلفيين. وبالنسبة لدعم حزب الله لنظام الرئيس بشار الاسد، سينعكس الوضع على الطائفة السنيّة في لبنان، وان حزب الله عندما دعم نظام الرئيس بشار الاسد كخط استراتيجي وخط احمر فذلك لأنه لا يقبل سقوط النظام السوري وانه مستعد لوضع كل ثقله، مع العلم ان حزب الله يعتبر انه يضع ثقلا كبيرا في المعركة، فان الطائفة السنيّة في لبنان والطائفتين الدرزية والمسيحية وغيرها ستنتج لاحقا مدى قوة حزب الله وان 7 ايار لو اراد حزب الله عندما قام بها، لكان قادرا على اجتياح المناطق كلها والسيطرة عليها. هذا وتقول جهات ان حزب الله ابلغ الجهات السنيّة ان دعوة مفتي عكار للجهاد وحمل السلاح والذهاب الى القصير هو امر خطر جدا، وان الدعوة للجهاد اذا قرر حزب الله ان يحشدها ويدعو للجهاد فهو قادر على حشد 200 الف مسلح متدربين من الشبان الشيعة، ولذلك لا بد من تراجع مفتي عكار عن دعوته للجهاد. ووصل الامر الى الرئيس فؤاد السنيورة وابلاغه عن خطورة الوضع، وان دعوة الشيخ اسامة الرفاعي تعتبر اعتداء على الاطراف اللبنانية كلها، خاصة الشيعة. وان حزب الله يقاتل الى جانب نظام شرعي، ودولة تربط لبنان بها علاقة استراتيجية واتفاق تفاهم واخوّة، وهو يقاتل ضد اميركا واسرائيل. اما الشيخ اسامة الرفاعي فضد من يقاتل؟ ولذلك انذر حزب الله بأنه قد يقوم بعمليات من جهة الهرمل وصولا الى عكار، الى منطقة آل جعفر قرب القبيات ومنها ينزل الى وادي خالد. فأدلى الرئيس سعد الحريري بتصريح استنكر فيه الدعوة للجهاد بعدما ابلغه السنيورة ان الوضع خطر بالنسبة لتصريح الشيخ اسامة الرفاعي، فصرّح عندئذ الرئيس الحريري بأن الدعوة الى الجهاد مستنكرة وغير مقبولة. اما مسؤول اميركي هام فقال ان السعودية تريد ان تكون بلاد الشام محكومة من السنّة، وان يكون في دمشق حاكم سنّي وليس علوي او من طائفة اخرى، بل تريد السعودية ان يكون مركز دمشق مركزا سنّيا، وبذلك تنتهي كل القصة في لبنان بالنسبة لموقف السنّة ضد حزب الله، كذلك للسيطرة على سوريا، والسيطرة على العراق لاحقاً بعدم دعم السعودية لسنّة العراق بالمال والسلاح. وان المحور السنّي الذي تريد اقامته السعودية، يشمل الاردن ولبنان وسوريا وحماس، وان دمشق يجب ان تكون عاصمة السنّة في بلاد الشام. وان المخطط السعودي يقوم على مقوّمات مذهبية وليس على مقوّمات استراتيجية، ولذلك وقعت السعودية في الخطإ، فقامت بكل التدابير من مراقبين عرب الى مراقبين اجانب الى طرد سوريا من الجامعة العربية، الى عقوبات دولية ضدها الى قطع كل العلاقات معها، والى دعم المسلحين بالسلاح والمال في تركيا والاردن ولبنان في القتال ضد سوريا، ومع ذلك فشلت السعودية في اخضاع الاسد لشروطها، كذلك لم تستطع السعودية الوصول الى اهدافها بالنسبة لمعركتها في سوريا ومن يكون الحاكم في دمشق، هل يكون الرئيس بشار الاسد ام رئيس يطيع السعودية؟ وتعتبر السعودية انها دخلت معركة خاسرة وفشلت في تغيير الوضع في سوريا، وانها الان استنفرت الطائفة الشيعية نتيجة تدخلها في الوضع في سوريا. وان الشيعة في البحرين والشيعة في السعودية وفي مناطق عديدة سيتحركون اذا استطاع الرئيس بشار الاسد وحزب الله هزيمة القوى السلفية السنية، وقد بدأ الموقف يتغير منذ 10 ايام وحتى الان بشكل كامل عكس المخطط السعودي، وان الرئيس بشار الاسد ابلغ روسيا انه سيطر على الوضع العسكري وان روسيا ستقدم صواريخ ضد المدرعات وصواريخ ضد الاماكن، اضافة الى كامل الذخيرة التي صرفها الجيش السوري من خلال بوارج تأتي الى ميناء طرطوس. كما ان موسكو مهتمة باقامة علاقة مع حزب الله بعد الدور الذي رأته، والذي اعتبرته قلب المقاييس بدخول حزب الله القتال. ومع ذلك اعتبرت اسرائيل، وفق محلل على التلفزيون الاسرائيلي انها جرّت حزب الله الى جبهة اخرى، فيما قال معلق اخر ان الحرب في سوريا هي اكبر مناورة عسكرية يقوم فيها جيش، وقد قام حزب الله بأكبر مناورات عسكرية عندما دخل المدن والقرى دون ان يعرف احد به، وقاتل قتالا عنيفا وسقط منه قتلى عديدون ومع ذلك لم يتراجع بل ازدادت قوته في سوريا، وهو يسيطر على المنطقة، ثم بعد تطويقها يخرج ويسلمها الى الجيش السوري، دون التخفيف من قوة الجيش السوري وقدرته، لكن حزب الله كان قراره ان يقاتل على الجبهات بمفرده والى جانب الجيش السوري ولكن شرط ان يأخذ الجيش السوري او حزب الله قطاعا خاصا به يقاتل عليه.

المصدر: الديار

27 أبريل, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل