جبهة النصرة تتهم شخصيات معارضة بالعمالة للنظام السوري

29 أبريل, 2013 - 5:28 مساءً

جبهة النصرة

اعلن متحدث في جبهة النصرة في مقابلة خاصة مع موقع ادب برس الاخباري عن وجود لائحة اسماء حصلت عليها جبهة النصرة من مواقع امنية سورية رسمية تتضمن ما يثبت علاقة معارضين باجهزة الامن السورية.

حيث اتهم مصدر مسؤول في جبهة النصرة لأهل الشام من أسماهم جواسيس النظام السوري في اختراق المعارضة السياسية والمسلحة التي لا تتخذ من الإسلام نبراساً ولا تريد إقامة شرع الله في سورية، واضاف: “إن النظام السوري هو تعلم من اليهود ومن الكفار الشيوعيين في ألمانيا الشرقية وفي الإتحاد السوفيتي البائد أصول العمل المخابراتي ورغم ترنحه ونيل المجاهدين من أساساته إلا أنه يتمتع بدعم مالي ومخابراتي مجوسي إيراني وروسي مكنه من زرع عملائه في القيادة السياسية للإئتلاف العلماني “الإئتلاف الوطني” وفي الكثير من الكتائب المسلحة التي ترفع لواء الجيش الحر وتمولها أنظمة عربية فاسقة”.

وممن أشار إليهم المصدر على سبيل المثال واعداً بنشر مستندات تدينه المدعو سمير التقي الذي كان رئيس مركز دراسات تابع لأمن الدولة السوري وكان على علاقة قوية ومباشرة بالنظام السوري إلى أن ارتأى النظام بأن يخترق به المعارضين لأنه استشعر أنه سيحتاج إلى امثاله وهو في الأصل كان قد وصل إلى مرحلة لم يعد مفيداً فيها للنظام حيث هو فتمت زراعته في الأوساط المعارضة وانتقل إلى خارج سورية زاعماً الهرب من بطش النظام ثم أصبح عيناً خبيثة للنظام الكافر على المعارضين الصادقين، ويتابع المصدر في جبهة النصرة فيقول ومن الأمثلة الأخرى التي نملك إثباتاً يؤكد عمالتها للاستخبارات السورية النصراني أيمن عبد النور صاحب موقع كلنا شركاء.

ولدى توجيه مراسل أدب برس سؤال للمصدر في جبهة النصرة عن تأكده من صحة المستندات التي يزعم وجودها وتدين المعارض أيمن عبد النور في حين انه واحد من أكثر النشطاء تعرضاً للاضطهاد في سورية وتلاحق أجهزة الأمن عائلته وتشوه سمعته مواقع إعلام النظام وعملاءه في الصحافة كما أنه الوحيد الذي كشف مستندات لم تكن معروفة من قبل عن شخصيات أساسية في النظام السوري من بينها صور تنشر للمرة الأولى لأقارب رأس النظام ، فأجاب: ” بعون الله وتوفيقه سوف تثبت المستندات التي سننشرها عن هؤلاء المجرمين كل مايتعلق بعمالتهم للنظام وأما عن النصراني أيمن عبد النور فهو جاسوس خبيث من ادوات النظام الأمنية ويزوده النظام بمستندات وبمعلومات تتيح له التقدم في أوساط المعارضة العلمانية وفي بعض الأوساط التي تمارس العمل الأمني والعسكري ضد كتائب الأسد في الداخل وقد سقطت من مقاتلي الجيش الحر المئات قتلى وسقط من قياداتهم العشرات صرعى الغارات بسبب تعامل جواسيس وعيون من داخل كتائب الجيش الحر مع المدعو أيمن عبد النور الذي يقدم مساعدات لبعض الكتائب سواء أكانت مالية أو عسكرية ليخدعهم بها حتى يثقوا به وبعدها تتمكن كتائب الأسد من ايقاعهم في كمائن وتستطيع ان تحدد مواقعهم من خلال أجهزة خاصة زودهم بها الروس وتزرع داخل الأسلحة والمعدات التي يؤمنها النصراني أيمن عبد النور لبعض مقاتلي الجيش الحر.
ويتابع القيادي في جبهة النصرة لأهل الشام فيقول:” يوجد المئات من المواقع الإخبارية التابعة للمعارضة فلماذا النصراني أيمن عبد النور هو فقط من يحصل على مستندات حصرية تتعلق بمراسلات لا أهمية أمنية لها بين رجالات النظام ومراسلات اخرى ومع ان معظم مراسلي موقع كلنا شركاء التابع لأيمن عبد النور معلنون معروفون بالإسم إلا أنهم لا يزالون يقيمون في المناطق التي لاتزال تسيطر عليها كتائب هذا النظام الكافر، ثم أن لدينا الدليل على أن المالك الحقيقي لموقع كلنا شركاء ليس أنور عبد النور وإنما هو أحد الشبيحة وسننشر مايثبت ذلك قريباً”

أدب برس

29 أبريل, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل