«غزوة دمشق الكبرى» بنسخة جديدة وسيناريو مختلف!

30 أبريل, 2013 - 2:48 مساءً

انفجار دمشق (12)

خـاص: الحدث نيوز

تحدثت صفحات معارضة عن بدء الميليشيات المسلحة بمرحلة جديدة من عملية “غزوة دمشق الكبرى” حيث إفتتحت امس عبر دماء الشهداء صفحة جديدة من هذا المخطّط المجبول بدماء السوريين الابرياء، لتكون بذلك الغزوة رقم “5” منذ بدء سلسلة الغزوات الفاشلة.

الصفحات تحدثت بأن العاصمة دمشق وكل رموز النظام فيها اصبحوا “اهداف مشروعة” لهم، وهذا ما اكده المعارض السوري هيثم المالح الذي صرّح صباح اليوم قائلاً بأن “الحلقي كما كل اركان النظام هم اهداف مشروعة للمعارضة”، متبنياً بذلك بشكل غير مباشر وقوف ميليشيات تكفيرية تابعة للمعارضة وراء تفجير الامس، وبالتالي تفجير اليوم الذي يحمل نفس الهويّة.

صباح اليوم الثلاثاء إستكملت المعارضة مسلسل جرائمها الدموي بحق المواطنين السوريين عبر تفجير وصف بـ “العنيف” وذلك في منطقة المرجة التجارية وسط العاصمة دمشق حيث ادى وفق حصيلة اوليّة لسقوط نحو 15 شهيداً إضافة لـ 100 جريح توزعوا على مستشفيات العاصمة.

السيناريو الجديد للمعارضة مشابه للقديم ولكن بفرق بسيط بأنهم إنتقلوا لتوجيه ضربات إرهابية بقلب العاصمة دمشق اخذت طابع “الاستهداف العشوائي للمدنيين” فضلاً عن إستهدافهم لاركان الدولة السورية، فبعد إستهداف رئيس الوزراء السوري امس ها هم اليوم يستهدفون المنطقة التي يتواجد فيها مبنى وزارة الداخلية القديم، مع إحتمال حصول تفجيرات مماثلة في العاصمة مع الايام المقبلة، وذلك بناءً على التهديدات المنشورة على صفحات تلك التنسيقيات والتي شملت اعضاء مجلس الشعب، بحسب ما اكدت مصادر إعلاميّة سوريّة لمراسلتنا في دمشق علياء الاحمد.

الاعتداء الذي جرى اليوم ترافق مع سقوط عدد من قذائف الهاون على مقربة من المبنى الجديد لوزارة الداخلية السورية وسط دمشق، حسبما اكدت مراسلتنا، التي اشارت لعدم سقوط إصابات بناءً على مصادر الوزارة.

مصادر إعلاميّة سورية تحدثت للـ “الحدث نيوز” عن “إحتمال تكرار هذا السيناريو في الايام المقبلة، وهذا يأتي إنتقاماً من الجيش والدولة التي احرزت نجاحات عسكرية هامة في عدد من مناطق الاشتباكات”، بحسب قولها.

وإعتبرت هذه المصادر الاعلامية ان “الجماعات الارهابية تلجأ دوماً لمثل هكذا عمليات للتغطية على فشلها ومحاولة تغيير وجهة الانظار عن المعركة الحقيقية التي تخسر فيها يومياً”، مشيرة إلى ان “امر العمليات بتنفيذ مثل هكذا عمليات صدر من دول إقليمية ودولية”.

وكعدتها، نشرت بعض صفحات المعارضة القريبة من “الائتلاف الوطني السوري” سيناريوهات عن إحتمال ضلوع النظام بتفجير “المرجة” و “المزة” بهدف إتهام المعارضة وتشويه صورتها، بحسب وصفهم.

30 أبريل, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل