المرعبي: زيارة الأسير إلى القصير “معنوية”

2 مايو, 2013 - 5:59 مساءً

رأى عضو كتلة “المستقبل” النائب معين المرعبي أنه “لا يجوز المقارنة بين الزيارة المعنوية التي قام بها أحمد الأسير إلى القصير حيث دعم الشعب السوري الذي يدافع عن نفسه، وبين من يدعم النظام بالمدافع والصواريخ البعيدة المدى ضد شعب لا يملك سوى أسلحة فردية”، لافتاً المرعبيإلى “الصعوبات التي تحدّث عنها الأسير كي يصل إلى القصير ثم يخرج منها، وبالتالي هذا الموقف معنوي ولا يرقى إلى القتال في سوريا”.
وفي حديث إلى وكالة “أخبار اليوم”، وصف المرعبي الشعب السوري بـ “البطل بمقاتليه وصولاً إلى الذين يستشهدون بشكل يومي وهم متجذّرين في قراهم ومدنهم، وبالتالي هم ليسوا بحاجة لنا كي نرسل لهم الرجال بل هم يحتاجون إلى السلاح والذخائر، وهذا الأمر ليس متوفراً عندنا”، متسائلاً: “ما فائدة إرسال رجال من دون سلاح؟!”، معتبراً ان “هذا الموضوع يؤخذ بطريقة إعلامية، وإن كانت تدعم معنويات الشعب السوري لكنها في الحقيقة تخلق نوع من شعور لدى البعض ان هناك مقاتلين لبنانيين في سوريا”.
كما رأى المرعبي ان “حزب الله” يدخل بآلاف المقاتلين الذين ينطلقون من لبنان من أجل إحتلال القرى مقابل عشرات المقاتلين من مجموعات أخرى”، مشيراً إلى ان “نيّة الأسير طيبة كذلك نيّة الشيخ سالم الرافعي، ولكن من هذا الأمر يحتاج إلى مراجعة، خصوصاً وأن قياديي الثورة السورية قد أعلنوا ان مثل هذا التدخل ليس مفيداً للثورة بل يشكل تبريراً لتدخل “حزب الله”، متمنياً على المعنيين ان “يتم التعاطي مع الجيش السوري الحر بشكل مختلف”، لافتاً إلى أن “هناك شعوراً بالحمية والغيرة تجاه الذين يقتلون ويهجّرون من أرضهم، وهذه الحمية إنسانية طبية”.

2 مايو, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل