الشيخ حمود: حزب الله أقحم نفسه بما لا يعنيه في سورية

3 مايو, 2013 - 4:09 مساءً

أشار إمام مسجد القدس في صيدا الشيخ ماهر حمود إلى ان “المقاومة تجاوزت كثيرا من التجارب والمؤامرات والانزلاقات”، سائلا “هل وقعت الآن في الفخ واستدرجت إلى حرب أهلية ليس لها فيها نصيب”، معتبرا ان “حزب الله أقحم نفسه فيما لا يعنيه واستجلب عداوة ملايين من حمود الناس الذين لا يستطيعون تفسير تدخله في سوريا إلا من خلال التفسير المذهبي الضيق”.
ورأى خلال خطبة الجمعة ان “هنالك خطورة حقيقية من انزلاق حزب الله إلى مستنقع “الحرب الأهلية” في سوريا، وسيكون هذا انتصارا حقيقيا لإسرائيل وأميركا، وسيتبع ذلك شماتة الشامتين واستهزاء المستهزئين”، لافتا إلى ان “هذا الاحتمال بكل ما فيه من مرارة مطروح وممكن، ولكن على ضوء تجربة حزب الله الطويلة والمتشعبة يظهر أن حزب الله درس مطولا حسابات والخسارة ورأى أن كل المخاطر التي يمكن أن تنتج عن اشتراكه الجزئي فيما يحصل في سوريا، وبعد إدراج كل المبررات التي أصبحت معروفة، إن ما يفعله بكل ما فيه من خسائر اقل من خسائر انتصار المشروع الأميركي – الإسرائيلي أو التكفيري، كما ذكر سماحة السيد في كلمته الأخيرة”.
واكد حمود ان “الفتنة التي تدور في سوريا منذ سنتين، هدفها الرئيسي المقاومة وفرض الحل الاستسلامي الأميركي على المنطقة وإنهاء الممانعة، ولكن تطور الأحداث يقول حتى الآن إن المؤامرة فشلت أو هي في طريقها إلى الفشل، وان إسقاط هذه المؤامرة كان ثمنها باهظا جدا، ومنها أن يفقد حزب الله شعبيته العالمية وارتفاع نسبة الاتهامات الموجهة له”، لافتا إلى انه “مهما كانت قناعاتنا، ومهما كانت قوة الكلمة وبلاغتها لدى سيد المقاومة، ومهم كثر الشتامون والمرجفون، فان شيئا واحدا سيثبت أن كان حزب الله قد اتخذ القرار السليم أم انه وقع في فخ أميركي إسرائيلي عربي، استطاع أن يتجاوزه عدة مرات، النتائج التي ستثبت ذلك أم عكسه”.

3 مايو, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل