ماذا حصل مع طائرة “الميدل ايست” في الأجواء السورية؟؟

3 مايو, 2013 - 8:15 مساءً

MEA

أورد تقرير صحافي في بيروت أن أحد طيّاري شركة طيران الشرق الأوسط تعرّض للوقف عن العمل، لأنه وصف لزملائه الخطر الذي داهم طائرته وركابها أثناء تحليقه فوق سوريا، فالإدارة تغامر بأرواح المسافرين، لأنها لا تريد تحمّل أكلاف تغيير مسار طائراتها.

وقال التقرير الذي نشره موقع “ناو ليبانون” إن هذه المشكلة ليست طارئة، إذ سبق لطيّاري ميدل إيست أن أثاروا هذه المسألة مرارًا مع إدارة الشركة، من دون جدوى، حتى إنهم اشتكوا من تزايد المخاطر يومًا بعد يوم أثناء عبورهم الأجواء السورية، ”حيث شاهد بعض الطيّارين بأمّ العين القذائف تتجوّل في السماء السورية، معرّضة أي طائرة قد تتواجد في المنطقة لخطر داهم”.
وينقل التحقيق عن محمد الحوت، رئيس مجلس إدارة شركة طيران الشرق الأوسط، رفضه هذه الشكاوى، وعناده المستمر، وتسييره الطائرات المأهولة بالمسافرين في الأجواء السورية، وحجّته في ذلك أن ”شركات التأمين لا تزال تغطِّي هذه الرحلات، بمعزل عن خطورتها، في حين أن ثمة شركة طيران أخرى لا تزال تعمل على هذا الخط أيضًا”.
يلفت التقرير إلى أن السبب الكامن وراء هذا العناد مالي، فتعديل مسار الرحلات لتجنّب عبور الأجواء السورية يزيد من كلفتها، والشركة في هذه الحال لا تستطيع رفع أسعار البطاقات، بسبب ما تشهده المنطقة من منافسة قوية بين شركات الطيران الإقليمية.

أوقف عن العمل
وبحسب التقرير نفسه، أوقفت إدارة ميدل إيست أحد الطيّارين فيها، بسبب رسالة إلكترونية، أرسلها إلى أترابه الطيّارين في الشركة، يصف مشاهداته خلال رحلة فوق سوريا، إذ اضطر إلى التحليق مدة من الوقت في الأجواء السورية، فوق منطقة كانت تشهد اشتباكات عنيفة بالصواريخ، تلبية لإرشادات برج المراقبة في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، ما عرّض سلامة الطائرة للخطر. ففور معرفة الحوت، أصدر قرارًا بوقف الطيار عن العمل، بحجّة إفشائه أسرار المهنة، غير عابئ بما ورد في متن الرسالة.
يضيف التقرير إنّها ليست المرة الأولى التي يتم فيها تداول أنباء عن تعرّض طائرات ميدل إيست لخطر الإصابة بصواريخ أثناء مرورها فوق الأراضي السورية، ”إلا أن إدارة الشركة نفتها جملة وتفصيلًا”.
ويورد التقرير أن جوًا مشحونًا سيطر على الاجتماع الإداري الأخير، الذي عقده الحوت مع المسؤولين في الشركة والطيارين، الذين فضّلوا عدم إثارة المسألة، لا سيما وأنّ الحوت قلل من شأن المسألة أمام الموظفين، منعًا من وضعها على طاولة النقاش.
وفي رد فعل على هذه الواقعة، أدرج الناشط اللبناني عماد بزّي عريضة على صفحته على موقع فايسبوك، يلتمس فيها من الحوت وإدارة شركة طيران الشرق الأوسط وقف تسيير رحلاتها فوق الأراضي السورية، حفاظًا على حياة الركاب والطواقم. وتلاقي هذه العريضة إقبالًا في التوقيع، وتندرج كل التعليقات في خانة الدعوة الصريحة إلى وقف هذه الرحلات مهما كلف الأمر.

ايلاف – الحدث نيوز

3 مايو, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل