مصدر للشرق الأوسط:”الجامعة” تدرس 3 سيناريوات للتعامل مع استقالة الإبراهيمي

4 مايو, 2013 - 1:31 مساءً

الابراهيمي

علمت صحيفة “الشرق الأوسط” من مصدر عربي مطلع أن “الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، سيلتقي غدا رئيس الائتلاف الوطني السوري المستقيل معاذ الخطيب، لإطلاع الأخير على نتائج اجتماعات نيويورك وواشنطن بشأن الملف السوري”.

وأكد المصدر أن “الأخضر الإبراهيمي، المبعوث العربي الأممي المشترك، قرر بالفعل تقديم استقالته، وأن الجامعة العربية تفاضل حاليا بين ثلاثة سيناريوهات في التعاطي مع هذه الاستقالة”.

وأوضح المصدر، الذي تحدثت معه “الشرق الأوسط”، مشترطا عدم الكشف عن هويته، أن “الإبراهيمي قرر بالفعل الاستقالة، وإنه جار البحث عن بدائل وطرح أسماء أخرى”.

وتابع إن “هناك اقتراحا أول هو البحث عن بديل للإبراهيمي، أو السعي لإقناعه (الإبراهيمي) بالاستمرار كمبعوث مشترك (عربي أممي) بضغوط دولية، وأخيرا مطروح أيضا أن يستمر كمبعوث للأمم المتحدة فقط”، موضحا أن “الإبراهيمي، في أعقاب قرار القمة العربية الأخيرة بتسليم مقعد سوريا الدائم للمعارضة، اعتبر أن الإجراء يعوق مهمته المتعثرة أصلا، وبالتالي يمكن أن يواصل العمل من خلال الأمم المتحدة فقط”، لافتا إلى أنه يرى أن “العمل من خلال هذه النافذة صعب للغاية أيضا بسبب عدم توافق الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وتعطيل إصدار قرار لوقف إطلاق النار”.

وأوضح المصدر أن “عمل الإبراهيمي كمبعوث مشترك سبق أن صدر به قرار من الجمعية العامة والاجتماع الوزاري العربي لتنسيق الجهود العربية والدولية، حتى لا يحدث أي تضارب بينهما”، مضيفا أنه “تجرى حاليا جهود للضغط على الإبراهيمي من الأمم المتحدة والجامعة العربية للاستمرار في مهمته”.

وحول المقترح المصري الإيراني الخاص باجتماع وزاري رباعي وآخر يحضره ثمانية أفرقاء هي مصر والسعودية وتركيا وإيران والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إضافة إلى ممثل عن الحكومة السورية والمعارضة، أشار المصدر إلى أن “الجهات المطروح حضورها هذا الاجتماع لم يصلها بعد أي مقترح رسمي بهذا الخصوص”.

وعن إمكانية التدخل الأميركي العسكري في سوريا، استبعد المصدر العربي أن “تنخرط واشنطن في هذا العمل أو حتى تقوم بتسليح المعارضة لأسباب كثيرة”، مشيرا رغم ذلك إلى أن “الأمور تسير باتجاه انسداد كامل لأي حل سياسي”، موضحا أن “هذا الوضع (انسداد أفق الحل السياسي) يعتبر عامل ضغط إضافيا على الإبراهيمي ويدفعه إلى تقديم استقالته”. وشدد على أن “مسار الحل في سوريا بات مرهونا باللقاء المنتظر بين كل من وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف، ثم مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تمهيدا للقاء مرتقب بين الرئيسين الأميركي والروسي نهاية الشهر الحالي”.

وتابع المصدر أن “الأمور كلها معلقة على الاتفاق الأميركي الروسي على خريطة طريق للحل السياسي في سوريا، خصوصا في ما يتعلق بإيضاح موقع الرئيس السوري بشار الأسد في المرحلة الانتقالية”.

وعما إذا كانت الجامعة العربية ستتجاوب مع دعوة جورج صبرا بالدعوة لاجتماع وزاري عربي لبحث تدخل حزب الله اللبناني في الأزمة السورية، أجاب “إن تدخل حزب الله في سوريا ليس من مصلحة سوريا ولا لبنان، ويدفع باتجاهات تشكل خطورة إضافية على الأوضاع في المنطقة”، مشيرا إلى أنه “لم يعمم أي طلب حتى الآن على الدول الأعضاء لعقد هكذا اجتماع”.

4 مايو, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل