“مراسلون بلا حدود” تضع الرئيس الاسد على قائمة “صيادي حرية الإعلام”

4 مايو, 2013 - 6:56 مساءً

الاسد

نشرت منظمة “مراسلون بلا حدود” أمس الجمعة لائحتها الجديدة لما يسمى “صيادي حرية الإعلام” فى العالم وذلك بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يوافق اليوم الثالث من مايو.
وذكرت المنظمة ومقرها باريس فى تقرير لها إنها أضافت أربعة اسماء وشطبت خمسة أخرى من “لائحة صيادي حرية الاعلام” التي تنشرها “مراسلون بلا حدود” سنويا لتضم اللائحة الجديدة 39 أسما لرؤساء دول وسياسيين ورجال دين وعناصر ميليشيات ومنظمات إجرامية تقوم برقابة وسجن وخطف وتعذيب وأحيانا اغتيال صحفيين عبر العالم.

ونقل التقرير عن أمين عام المنظمة “كريستوف دولوار” قوله إن “صيادي حرية الإعلام” هؤلاء هم المسئولين عن بعض أسوأ أعمال الانتقام من وسائل الإعلام وممثليها.وأضاف أن تلك الأفعال تزايدت بشكل كبير حيث كان العام الماضى 2012 أحد أعنف الأعوام في التاريخ بالنسبة للعاملين في مجال الإعلام وسجل خلاله مقتل أكبر عدد من الصحفيين 67 شخصا.وأكد دولوار أن اليوم العالمى لحرية الصحافة ينبغى أن الاسديكون فرصة لتكريم جميع الصحفيين المحترفين والمبتدئين الذين يدفعون حياتهم أو صحتهم الجسدية أو حريتهم ثمنا لالتزامهم وللتنديد بإفلات هؤلاء “الصيادين” من العقاب.

وأعلنت “مراسلون بلا حدود” أنها أضافت على لائحتها الجديدة خمسة أسماء هم الرئيس الصيني تشي جينبينج و”جبهة النصرة” الجهادية في سوريا وأعضاء وأنصار حركة “الإخوان المسلمين” في مصر وجماعات “البالوشستية” المسلحة في باكستان والمتطرفين الدينيين في جزر المالديف.وذكرت المنظمة لائحة “صيادو حرية الإعلام” تشهد مفاجئة تتعلق ببلدان “الربيع العربي” والانتفاضات الشعبية حيث يتحمل أعضاء وأنصار جماعة “الإخوان المسلمين” وحزبها في مصر مسئولية الأعمال المعادية والضغوط والتضييف الذى يمارس على وسائل الإعلام المستقلة والصحفيين الذين ينتقدون الحزب والرئيس مرسي.

4 مايو, 2013

اعلانات

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل