مبادرة فريدة من نوعها: لبنان أول بلد يطبق الـNet Metering

22 ديسمبر, 2011 - 2:55 مساءً
مبادرة فريدة من نوعها: لبنان أول بلد يطبق الـNet Metering

الحدث نيوز | بيروت

خطت مسألة الكهرباء في لبنان اليوم خطوة جديدة باتجاه تحسين وضعها. فها إن الضوء يلقى من جديد عليها ولكن ليس عبر إشعال الإطارات ولا عبر الإحتجاجات التي كانت شبه يومية في الفترة الأخيرة بسبب الإنقطاع المتكرر للتيار، بل عبر مبادرة فريدة لمواطن قرّر أن يستهلك الطاقة المتجددة التي ينتجها ضمن مساحة منزله وأن يصل هذه الطاقة بالشبكة الكهربائية اللبنانية عبر اتفاقية مع مؤسسة كهرباء لبنان.
وقد تم توقيع هذه الإتفاقية قبل ظهر اليوم في منزل المواطن جوني مكتف في بيت مري برعاية وزير الطاقة والمياه جبران باسيل الذي كشف ان هذه الخطوة “هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، مشيراً إلى أن لبنان هو أول بلد يطبق الـNet metering  التي تقضي بوصل شبكة مواطن بالشبكة اللبنانية.
ورأى أن “هذا المشروع، في حال تم تعميمه، يمكنه تأمين طاقة إضافية نأمل لأن تصل إلى 50 – 100 ميغاوات في الـ5 سنوات المقبلة، وهذا رقم كبير”، موضحاً انه “للتمكن من الوصول إلى ذلك، أدعو كل المواطنين أصحاب المنازل وخصوصاً المناطق الجبلية، المصانع، المستشفيات والمدارس والشركات أن تعتمد نظام الطاقة الشمسية بسبب تسهيل التمويل ولأن هذا الأمر يوفر كلفة المولد وفاتورة الكهرباء”.
وأكد أنه “ابتداء من الغد سيصبح بإمكان كل مواطن يولد الطاقة المتجددة من تقديم طلب الإشتراك بالشبكة اللبنانية دون تكاليف”، لافتاً إلى أن “كل التسهيلات مؤمنة لكي يكون ما جرى اليوم نموذجا لمشاريع كهرباء لبنان ويصبح العداد الإلكتروني في كل بيت”.
وعلى هامش توقيع الإتفاقية، شدد باسيل لـ”النشرة” على أنه “بإمكان لبنان الإستفادة كثيرا من الطاقة الهوائية”، موضحاً أن “الدراسات قد أنجزت في هذا الخصوص ونحن في انتظار إصدار قانون يمكننا من توليد الطاقة الهوائية، وعندما يصدر سيتم العمل على إنجاز ما يلزم بسرعة”.
وفي هذا الإطار، أكد مدير مشروع “دعم تحسين كفاءة استهلاك الطاقة والطاقة المتجددة لنهوض لبنان” – CEDRO، حسان حراجلي، في حديث لـ”النشرة” أنه قد تم إنجاز “أطلس الرياح في لبنان” الذي يحدد  سرعة الرياح واتجاهها في مختلف المناطق، وكذلك في البحر ضمن المنطقة الإقتصادية الحصرية للبنان، وفي المياه التي لا يزيد عمقها عن 30 متراً.
وشرح لنا آلية الـNet Metering قائلاً: المنزل الذي لديه هذا نظام توليد الكهرباء عبر الطاقة الشمسية، يستهلك الكهرباء على الطاقة المتجددة أولاً، وما يفيض عنه يذهب مباشرة باتجاه الشبكة اللبنانية، وفي آخر السنة تتم العملية الحسابية، وقد يصل إلى تصفير الحساب إذا أعطى مؤسسة كهرباء لبنان أكثر مما أخذ منها.
وكشف أنه “لدينا أكثر من 61 موقع Photovoltaic (أي يعتمدون على الطاقة المتجددة لتوليد الكهرباء)، واليوم بعد إعلان مشروع الـNet Metering سنشبكهم بالشبكة العامة”، موضحاً الفرق بين ما يستخدم لتوليد الكهرباء وما يتم استخدامه لتسخين المياه.
أما صاحب المنزل، المواطن جوني مكتف، فقام بعملية حسابية لشرح مدى الإستفادة من الطاقة المتجددة، فقال: “تم تركيب هذا المولد في الـ2009 وأنتجنا من خلال كل عام،  طاقة بكمية 33 ميغاوات بالساعة، ووفرنا على البيئة 45 طن من الكربون سنوياً، ووفق حساباتنا المالية، فإن كلفة المولد يتم تسديدها بالكامل من خلال ما يتم انتاجه في مهلة بين 10 و12 سنة حسب سعر الديزل، وتصبح بعدها الطاقة المولدة مجانية”، مشيراً إلى أن “عمر هذا المولد بين 20 و25 عاماً”.
وبدوره شدّد مدير مؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك على حاجة المؤسسة “لأي طاقة إضافية تضخ فيها”، آملاً أن تتحقق إتفاقيات أخرى من هذا النوع “لأن لبنان يحتاج لطاقة نظيفة ومساعدة للبيئة”. وشجع أي مواطن للإشتراك في هذا النوع من المشاريع.

22 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل