السفير الايراني زار جنبلاط : الدعوة مفتوحة له لزيارة طهران ونأمل ان تتم قريباً

22 ديسمبر, 2011 - 3:01 مساءً
السفير الايراني زار جنبلاط : الدعوة مفتوحة له لزيارة طهران ونأمل ان تتم قريباً

الحدث نيوز | بيروت

اعلن سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان غضنفر ركن ابادي بعد زيارته رئيس جبهة النضال الوطني وليد جنبلاط “ان الزيارة للنائب جنبلاط تأتي في اطار جولة يقوم بها على القيادات اللبنانية للتهنئة بالاعياد المجيدة”.

وأضاف “نحن في رحاب عيد ميلاد سيدنا المسيح، عيسى نبي الله عليه السلام، وفي هذا الاطار زرنا مجموعة من القيادات والمسؤولين في لبنان من اجل تقديم التهنئة بهذه المناسبة الكريمة، واليوم سررنا بزيارة النائب وليد جنبلاط لتقديم التهنئة بهذه المناسبة الكبيرة، بما ان سيدنا المسيح كان مناديا كبيرا لمبادئ الوحدة العالمية وتحقيق الحق والعدالة التي نؤكد عليها في دستور الجمهورية الاسلامية الايرانية”.

ولفت الى “ان البحث تطرق خلال اللقاء الى تطورات الوضع الاقليمي والدولي والعلاقات الايرانية – اللبنانية”.

وردا على سؤال حول توجيه دعوة للنائب جنبلاط لزيارة طهران قال ابادي “هذه الدعوة مفتوحة، ونأمل ان تتم قريبا”.

وفي ما يتعلق باختطاف المهندسين الايرانيين الخمسة في مدينة حمص السورية جدد ابادي ادانته لهذه العملية، معتبرا “ان ذلك يدل على ان اللجوء الى مثل هذه الاساليب التي تعارض كل القواعد القانونية والمواثيق الدولية ليست لها جدوى”، مؤكدا “ان الجهود مستمرة”، وآملا “ان يطلق سراحهم قريبا”.

وحول دلالات المناورة التي اجرتها سوريا مؤخرا ، اشار ابادي الى ان “كل منطقة الشرق الاوسط، كما اكد الرئيس احمدي نجاد في زيارته الى لبنان، مهددة منذ تأسيس الكيان الصهيوني الى يومنا هذا من جانب هذا الكيان، ونحن اكدنا ايضا ان مشاكل هذه المنطقة ينبغي ان تحل في هذه المنطقة بعيدا عن التدخل الخارجي، ونحن نعتقد ان هذه المناورات هدفها منع الكيان الصهيوني من توجيه اي مكروه لسوريا”.

ومن جهة اخرى وجه ابادي دعوة إلى نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان اثناء زيارته في مقر المجلس، للمشاركة في المؤتمر الإسلامي – المسيحي في 16 و17 من شهر كانون الثاني.
وفي الرد على سؤال حول رأيه في الدعوة لتحول مجلس التعاون الخليجي إلى كيان واحد في مواجهة التطورات قال السفير الإيراني” طبعا ومنذ انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية نحن أكدنا على موضوع الاتحاد ويجب إن يكون هناك تعاون يتحول إلى اتحاد لأننا بأمس الحاجة لهذا الاتحاد نظرا للتطورات الجديدة على الساحة الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط ،وبما ان الكيان الإسرائيلي حاليا في أسوء الظروف في نقطة ضعف أساسية فهذا الاتحاد من جانب البلدان في هذه المنطقة ونحن نرحب كعضو ضمن هذا الاتحاد في مواجهة المشروع الصهيوني، فهذا يساعد كثيرا للوصول إلى نتيجة والجدوى بأسرع زمن ممكن “.
وفي الرد على سؤال بأن هذا الطرح ليس موجها ضد الكيان الصهيوني أجاب “نحن نعتقد ان اتحاد بلدان هذه المنطقة مع بعضهم  البعض فان الهدف الأساسي هو مواجهة الكيان الصهيوني ولا يوجد هدف أخر غير ذلك، ونحن لا نعرف في أرجاء  هذه المعمورة أي كيان غير الكيان الصهيوني الذي قام باحتلال فلسطين”.

22 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل