“جبهة العمل الاسلامي” تحمل الادارة الامريكية وأدواتها بالداخل مسؤولية تفجيرات دمشق

23 ديسمبر, 2011 - 4:56 مساءً
“جبهة العمل الاسلامي” تحمل الادارة الامريكية وأدواتها بالداخل مسؤولية تفجيرات دمشق

الحدث نيوز | بيروت

حمّلت جبهة “العمل الإسلامي” في لبنان العدو الصهيوني الحاقد وإدارة الشر الأميركية وأدواتهما في الداخل مسؤولية التفجيرين الآثمين الغادرين اللذين استهدفا مقرّين أمنيين جنوبي دمشق وذلك غداة وصول طلائع المراقبين العرب في محاولة يائسة لنسف كل الحلول المطروحة ولإعادة الأمور إلى نقطة الصفر، والبداية من جديد على قاعدة إحياء المؤامرة الخارجية التي تستهدف سورية جيشاً وشعباً وقيادة.
ولفتت الجبهة إلى أنّ تفجيرات سوريا وقبلها تفجيرات العراق تحمل البصمات الإرهابية المشبوهة ذاتها ، فخروج أمريكا من العراق مهزومة مدحورة وفشل مؤامراتها الدنيئة على سوريا، إضافة إلى تقاطع مصالح بعض القوى  العميلة والمضلّلة في المنطقة واستغلالها للحراك الشعبي ومطالب الاصلاحات في سورية، ومحاولاتها المستمرة لسرقة الثورات العربية وتحويلها إلى حمامات دم ودوائر عنف متنقلة تحت عناوين مختلفة دفعهم إلى هذا الانتقام البشع والشنيع  ممّا يحتّم على قوى المقاومة والممانعة ان تكون على مستوى عالٍ من الوعي واليقظة والتنبّه والاستعداد التام لما يُحاك للمنطقة برمتها.
ودعت الجبهة الشعب السوري الشقيق إلى وعي حجم المؤامرة وحقيقتها والتصرف بحكمة ومسؤولية لقطع دابر الفتنة وقطع الطريق على المصطادين في الماء العكر داخلياً وخارجياً .

23 ديسمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل