أسرار أبرز الصحف العربية الصادرة يوم السبت 24 ديسمبر 2011

24 ديسمبر, 2011 - 11:51 صباحًا
أسرار أبرز الصحف العربية الصادرة يوم السبت 24 ديسمبر 2011

الحدث نيوز | عين على الصحافة العربية

أدرجت الصحف الصادرة السبت مجموعة من العناوين البارزة على صفحاتها الرئيسية، بينها محاولة لقراءة أسلوب تفكير الرئيس السوري، بشار الأسد، وتحليل سياسي لتفجيرات بغداد الأخيرة، والمناورات الإيرانية البحرية التي ستجعل سفنها على مقربة من الأسطول الأمريكي، علاوة على فقدان “فوبيا” هيئة الأمر بالمعروف بالسعودية وتراجع مفتي مصر عن قضية رفعها ضد أبواسحق الحويني.

الحياة

صحيفة الحياة الصادرة من لندن أبرزت مقالة لعبدالعزيز السويد حول أوضاع العراق تحت عنوان “أحياناً… بشاعة التفجيرات ‘الخلاقة’.”قال فيها الكاتب: “أليس من العجيب مصادفة انفجارات دمشق مع وصول مراقبي الجامعة العربية، مثلما تصادفت سلسلة التفجيرات في بغداد مع رحيل الأميركي وتخبط العملية السياسية؟! وكأن المؤلف واحد، ربما هو فكر واحد، هذا الفكر الذي يسترخص دماء البسطاء ويصل إلى قمة السلطة متربعاً على أشلائهم.”

وتابع بالقول: “من وراء سلسلة تفجيرات بغداد المروعة، هل هي «فلول البعث» هنا وهناك؟ أم أنها القاعدة، كما قالت دمشق عن التفجيرات التي استهدفت مواقع أمنية. الناطق الأمني في بغداد تحدث عن 16 تفجيراً ما بين سيارات مفخخة وعبوات ناسفة في صباح دامٍ، في حين قالت قناة البغدادية العراقية إن هناك 40 انفجاراً، ولم تستطع المذيعة تقديم إحصائية عن العدد الفعلي للضحايا. ما هذا التوحش والدموية المغرقة في القذارة؟ لكن الناطق الأمني في بغداد قال كلاماً عجيباً، قال: إننا لم نتهم أحداً ولكن المواطنين العراقيين يعرفون الجهات التي تقف وراء التفجيرات.”

وختم بالقول: “ما فائدة علم المواطن العراقي بالجهات التي تقف وراء قتله وهو لا يستطيع فعل شيء؟ العراق في حاجة لكم أيها العرب أكثر من أي وقت مضى، والجامعة التي أصبح لها صوت مختلف يجب أن تحضر.”

الشرق الأوسط

أما صحيفة الشرق الأوسط فبرز فيها العنوان التالي: “إيران تستعرض قوتها عبر مناورات هرمز اليوم.. وسفنها ستقترب من الأسطول الأميركي.. حجمها وتوقيتها يأتيان وسط عزلة دولية تعاني منها طهران.”

وقالت الصحيفة: “أبلغت إيران جيرانها أول من أمس بأنها على وشك إجراء مناورات بحرية واسعة في بحر العرب، تشمل مناورات عسكرية قرب مضيق هرمز، الذي يعد ممرا ملاحيا حيويا لعمليات نقل النفط الدولية… ويبدو أن الهدف من حجم هذه المناورات هو إظهار قدرات إيران العسكرية.”

وأضافت الصحيفة: “وستؤدي هذه المناورات الحربية لوضع السفن الإيرانية بالقرب من سفن الأسطول الخامس للولايات المتحدة، والمتمركز في البحرين، والذي يقوم بدوريات حراسة في أماكن قريبة من هذا المكان، تشمل مضيق هرمز.”

وقالت الملازم ريبيكا ريبريتش، المتحدثة باسم الأسطول الخامس من مقره في المنامة بالبحرين، في رسالة عبر البريد الإلكتروني، إن قيادة الأسطول على علم بالتقارير الواردة من إيران، مضيفه: “لم يخرج التفاعل الحادث بين سفن الأسطول الخامس للقوات البحرية الأميركية وسفن القوات البحرية الإيرانية العادية عن نطاق معايير الممارسة البحرية المعتادة، والروتين المهني.”

الوطن السعودية

من جانبها، كتبت رقية الشبيب في صحيفة الوطن السعودية تحت عنوان “فوبيا الهيئة!” قائلة: “لم يعد لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ذلك الإحساس الذي تحول إلى فوبيا، و قد لاحظت تجولهم في أحد الأسواق الشهيرة بالرياض في عطلة نهاية الأسبوع حيث كانوا يتجولون و كأنهم يتسوقون، وشاهدت معهم في سوق آخر شمال الرياض شابا يلبس ملابس عسكرية تشبه ملابس الصاعقة فتصورت أن هناك أمراً ما.”

وأضافت”: “سألت المسؤول عن علاقات الزبائن، ومكانه كاونتر في وسط السوق، وقال: ليس هناك شيء، هذا من مكافحة الشغب بصحبة الهيئة واستغربت أي شغب، والناس سابقا إذا شاهدوا أفراد الهيئة صمتوا وكأن على رؤوسهم الطير، وعندما استفسرت أفاد الموظف أن بعض النساء بدأن يستعملن العنف، ولم يعد ينفع معهن توجيه (يعني لمكافحة شغب المرأة لأن هذا السوق لا يدخله إلا العائلات).”

وأردفت بالقول: “الحق أن هناك هجمة غير إنسانية على بعض رجال الهيئة، بدأت بقتل رجل هيئة في الجنوب، ثم تكرر ذلك في أحد أحياء الرياض، فهل هناك تغير طرأ على الجيل الجديد؟ اعتداء هؤلاء على رجال الهيئة، وهم في مهام عملهم، يشعرنا أن هناك شراسة وردا عنيفا، بل لا مبالاة من البعض، فالناس أصبحت لا تتقبل توجيه النصيحة لهم بالأسلوب القديم.”

القدس العربي

وكتب سمير سعيفان في صحيفة القدس العربي حول الوضع السوري تحت عنوان “قراءة في عقل بشار الأسد” قائلاً: “قبل أن يبدأ الربيع العربي كان بشار الأسد واثقاً من أنه لا يوجد أي سوري يتجرأ على تحدي سلطته. فقد اعتاد أن تكون سلطة عائلة الأسد مطلقة دون حدود. استمر بشار على نفس نهج والده. لم يكن يحسب للشعب أي حساب، سوى أن يصفق له، كيف لا وهو ابن حافظ الأسد الذي أطلق على ذاته ‘شبه المقدسة’ تسميات الأب القائد والقائد الخالد.”

وتابع قائلاً: “عندما انطلق الربيع العربي في تونس ثم مصر كان بشار يجيب بثقة بأن سورية في مأمن، لأن ‘سورية بلد الممانعة’. لذا لم يصدق عندما قامت الثورة السورية في آذار 2011 أن هذا يمكن أن يحدث في سورية بهذه القوة…

لم يستطع بشار أن يفكر مجرد تفكير بالبديل الثاني، فاختار البديل الأول والتمسك بالسلطة مهما كان الثمن.”

وأضاف: “اخترع الأسد ونظامه حكاية المندسين وحكاية المؤامرة الخارجية والإمارات السلفية كي يخلط الأوراق ويبرر قتل المتظاهرين… بشار الأسد لم يدرك بعد ما يجري من حوله، وما زال يرفض تسليم السلطة للشعب صاحب السلطة ومازال مستمراً في أوهامه ومازال يعتقد بقدرته على الاحتفاظ بالسلطة رغم كل ما جرى وسيجري وقد يجري. وهذا ما سيجلب الكوارث لسورية ما لم يتم ردعه بطريقة فعالة.”

الخبر

ولفت في صحيفة الخبر الجزائرية العنوان التالي: “أكد أنه منح الإسلاميين ورقة لمحاربة التيار الوطني باسم تجريم الاستعمار .. الآفلان :أردوغان ليس وصيا على الجزائريين” في إشارة إلى عدم الرضا حيال إشارة رئيس الوزراء التركي للخسائر البشرية في الجزائر خلال حقبة الاستعمار الفرنسي.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم حزب جبهة التحرير الوطني (الآفلان،) قاسة عيسي، قوله: “أعتقد أن أردوغان ليس وصيا على الجزائريين، حتى يقوم بدور الوصاية في قضية أعتقد أنه لا يختلف فيها جزائريان، مهما كان انتماؤهم السياسي أو الحزبي.”

وأضاف: “نعلم جيدا أن أردوغان منح الإسلاميين ورقة سيستخدمونها ضدنا، غير أنه قبل الحديث عن مشروع قانون لتجريم الاستعمار يجب النظر إلى انعكاساته وكذا الانطلاق من خطوات إجرائية، تسد أية ثغرة تجعل من المبادرة ضربا من الخيال.”

الأهرام

أما في مصر، فأشارت صحيفة الأهرام إلى العنوان التالي: “المفتي يتنازل عن دعواه القضائية ضد الحويني.”

وقالت الصحيفة: “أعلن الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية أمس تنازله عن الدعوى القضائية التي أقامها ضد الشيخ أبوإسحاق الحويني (أحد رموز التيار السلفي) بتهمة سبه وقذفه. وذلك إيمانا بدوره كرجل دين يقتدي به في أفعاله وأقواله وأعماله بحديث رسول الله صلي الله عليه وسلم ابدأ بنفسك.”

وأضافت الصحيفة أن ذلك جاء في خطبة الجمعة التي ألقاها المفتي وقال فيها إن أحد الأشخاص “أرسل له رسالة قال فيها أنت تتكلم عن العفو والصفح، وأنت لم تعف وتصفح عن شخص شتمك، أين العفو والصفح؟ ورجعت إلي قول رسول الله ابدأ بنفسك ثم بمن تعول وجعلت كلامه فوق رأسي.”

24 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل