دمشق تشيّع ضحايا التفجيرين الارهابيين ومواقف منددة بالعمل الاجرامي

24 ديسمبر, 2011 - 2:21 مساءً
دمشق تشيّع ضحايا التفجيرين الارهابيين ومواقف منددة بالعمل الاجرامي

الحدث نيوز | دمشق

شيعت العاصمة السورية دمشق اليوم السبت ضحايا العمليتين الارهابيتين وسط مشاركة شعبية واسعة حيث تقاطرت الجموع منذ صباح السبت الى إلى الجامع الأموي للمشاركة في وداع جثامين الضحايا الـ 44 الذي وصلت جثامينهم ملفوفة بالاعلام السورية قبل ان توارى في الثرى
وقال الأستاذ العلامة محمد سعيد رمضان البوطي في كلمة له خلال مراسم التشييع : “إن تلك هي هدية رئيس برهان غليون وصحبه لسورية.. تلك هي براعة الاستهلال والمقدمة التي أرادوا أن يرسلوها بين يدي أمانيهم وآمالهم التي يحلمون بها أن يدخلوا هذه البلدة ويمتطوها مركباً ذلولاً يهزجون فوقه ويتصرفون كما يحبون ويشاؤون.
وتساءل العلامة البوطي عن مدى فرحة رفاق غليون وصحبه من ذوي المعارضة الخارجية ممن هم في داخل سورية وخارجها.. هؤلاء الذين يصرون على أن يأتي الإصلاح في أحضان أعداء لنا يأتون من وراء البحار يصرون إصرارهم على ألا يقبل أي إصلاح يأتي إلا إذا جاء في أحضان أعداء الله وأعداء الإسلام والإنسانية.
وقال: أريد أن أتساءل هل كشفت الأغطية عن أعين ممثلي الجامعة العربية… هل كشفت النقابات الملصقة على أعينهم ليروا من القاتل ومن المقتول ولكي يعلموا أن الجيش السوري لا يمكن أن يفجر أنابيب النفط.. لا يمكن أن يفجر أنابيب الغاز.. لا يمكن أن يقتل أفراده أو أن يقتل نفسه.
من جهته قال وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار : نحن مصممون على أن نقف وقفة رجل واحد لدحر هذه المؤامرة التي تستهدف أمننا ووطننا وقيمنا.
وأكد عبد الستار في كلمة له خلال التشييع أن هذه الجريمة الإرهابية النكراء استهدفت قلب الوطن دمشق عاصمة العروبة والإسلام كما استهدفت قلب كل مواطن عربي سوري وكل شريف على وجه الأرض.
كما أدان علماء سورية ورجال الدين المسيحي والإسلامي التفجيرات الإرهابية، وقال بيان للعلماء: إن علماء ورجال الدين الإسلامي والمسيحي يدينون القتل والتفجير والتدمير والتخريب ولا يرون في هذه الأعمال إلا ترجمة حقيقية واقعية للمؤامرة الخطيرة التي تتعرض لها سورية والتي ما فتئت تنكرها وسائل الإعلام المغرضة ومن ورائها قوى الشر التي تدعمها.

24 ديسمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل