من السفارة إلى الطيارة، أمريكـا منهارة

27 ديسمبر, 2011 - 8:06 مساءً
من السفارة إلى الطيارة، أمريكـا منهارة

كوميديـا سوداء : بقلم الزميلة سمية تكجي

هل راودك الحلم الامريكي يوماً ودغدغ جفونك؟؟؟

الحل يسيط إتصل بالسفارة.

هل أحببت يوماً ان تنام وإسمك فلان وتصحو وإسمك جيف أو ستيف أو اوبامـا؟؟؟

الحل بسيط إتصل بالسفارة.

هل عندك طموح أن تشغل منصباً دبلوماسياً ؟؟؟

حسناً إتصل بالسفــارة.

إفتتحت السفارة في مركزها في عوكر مكتباً للتوظيف، شعورا منها بالضائقة المادية التي يعاني منها اللبنانيون، وشرط هذه الوظيفة أن تصبح سمساراً، تبيع الوطن، وتنسى الولاء، وأسمت هذا البرنامج “مكـافحة البـطالـة بالعـمالــة”.

فلبى النداء زمرة من جماعة أصبحت العمالة عندهم وجهة نظر، فأغراهم العرض، وباعوا الدين والارض، ولكن سرعان ما أصبح حلمهم أضغاث اوهام، لأن سماسرة السفارة أكلوا اللحمة ورموا لهم العظام، ماذا كانوا ينتظرون… هذا مصير الخائن وعين الباري لا تنـام…

بعد الان يا أمريكا ليس بوسعك أن تلعبي دور جيمس بوند، وتصنعي في حيال العالم المريض صور الملاحم، بل تعودي يوما بعد يوم على الانكسـار، وتقبلي أنك بدأت عصور المآتم، ربيبتك الـ C I A كرامتها أصبحت بالارض، ومـا تدعيه أسراراً أصبح على خطوط الطول والعرض، والفيلم الامريكي الطويل ينشر الان على حبال الغسيل.

لأن أرضي فيها من الابطـال..

سرهم سلاحهم الذي لا يطـال..

لا تقربوا سرهم ففي حفظه حياتكم وفي إفشائه موتكم، أيها الخائنون خسئتم.

27 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل