الأخبار: تمام سلام يبدي عتباً كبيراً على حزب الله وتيّار المستقبل لانهما لا يسهلان التشكيل

18 يوليو, 2013 - 9:49 صباحًا
الأخبار: تمام سلام يبدي عتباً كبيراً على حزب الله وتيّار المستقبل لانهما لا يسهلان التشكيل

تمام سلام

عبّر رئيس الحكومة المكلف تمام سلام، عن “عتبه الكبير على حزب الله وتيار المستقبل معاً. فكلاهما ـــ في رأيه ـــ لا يسهّلان مهمته، ويرغمانه على التعايش تحت سقفي شروطهما الصعبة، بل المستحيلة”، حسبما نقلت “الاخبار”.

واوضحت “الاخبار” ان “الأخبار التي ينتظرها بصبر وأناة من السعودية، فلا تحمل جديداً يشرح له صدره. ويجد “البيك” نفسه مضطراً إلى السير تحت “سماءين” سعوديتين، الأولى يسودها مناخ شباط “الذي ليس على كلامه رباط” ويعبر عنه الأمير مقرن بن عبد العزيز، والثانية يسودها شتاء عاصف ومكفهر يعبر عنه الأمير بندر بن سلطان، الأقوى بين أبناء العائلة الحاكمة. ويحرص سلام على ألا ينسحب أي من غطاء المناخين عنه، لأنه بذلك يهدد كل نعمة الرضى السعودي عليه بالزوال”.

ورغم أن سلام يدور داخل الرعاية السعودية للشخصيات اللبنانية، فهو محسوب على مقرن الذي يقترب منه الأمير عبد العزيز بن عبد الله بخصوص وجهة نظره اللبنانية، علماً بأن تسميته رئيساً للحكومة محسوبة بمعناها المباشر على بندر. ويعتبر السفير السعودي في لبنان علي عواض العسيري، ضمن هذه التركيبة، بمنزلة الردهة الصالحة للانتظار فيها داخل فندق السياسة السعودية في لبنان. فهو يشغل، ضمن ظروف السياسة الحالية للسعودية، منصب صندوق البريد المشفر الذي يتجمع فيه ما يصل الى بيروت من رسائل سعودية؛ وكلها ذات أحرف ناقصة، وتحتمل التأويل ولكن ليس الاجتهاد. وتعبر بشكل أساسي عن أن القرار السعودي في لبنان موزع في هذه المرحلة بين “أجندة أمنية فعلية” يقودها بندر، و”انتظار سياسي” يرعاه مقرن، ولعبة “ملء الفراغ” يقودها العسيري تنفيذياً.

والواضح، بحسب عارفي الرياض، أن “السياسة السعودية، منذ خروج حزب الله للقتال في سوريا، قررت إيقاف خطواتها السياسية تجاه لبنان عند خط المبادرة الذي رسمته لحظة تسمية سلام لرئاسة الحكومة. وهو خط ليس أخضر، بمعنى أنه لا يوحي ببدء التقدم بأجندة عمل سياسية لبنانية، وليس أحمر، بمعنى أنه لا يشير الى تجميد كل تفكير بلبنان”. إنه خط برتقالي يشبه ذاك الذي تضيئه الدول لدى إعلانها حالة ما قبل “الاستنفار العام” العسكري والاقتصادي والسياسي.

18 يوليو, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل