من سيكشف هوية المحرك الحقيقي للثورات العربية؟

29 ديسمبر, 2011 - 3:09 مساءً
من سيكشف هوية المحرك الحقيقي للثورات العربية؟

الحدث نيوز | وكالات

صحيفة “كومسومولسكايا برافدا” تقول إن الطرف الذي سيخرج رابحا في نهاية الأزمة السورية، سوف يكشف هوية المحرك الحقيقي للثورات العربية، وسوف يتضح ما إذا كان وراء تلك الثورات معارضة ديمقراطية، أم أصولية إسلامية.

أظهرت نتائج الانتخابات الأخيرة في تونس والمغرب ومصر، أن الإسلاميين يحتلون مكان الصدارة. وإذا فقد العلمانيون زمام السلطة في سورية، فإن الوضع الناشئ سوف يعني، دون شك، فقدان الغرب لنفوذه في منطقة الشرق الأوسط. وهذا، في حال حصوله، سوف يوجد وضعا جيوسياسيا مختلفا في تلك المنطقة، يفسح المجال أمام حصول مواجهات بين التيارات الإسلامية المختلفة، إضافة الى المواجهات التقليدية؛ بين الإسلام من جهة والمسيحية واليهودية من جهة أُخرى.

إن أكثر طرف يشعر بالقلق جراء هذه المستجدات، هي إسرائيل. فسقوط نظام الأسد يمكن أن يشكل تطورا إيجابيا بالنسبة لتل أبيب، في حالة واحدة فقط؛ وهي إذا أدى ذلك إلى قطع علاقات سورية مع كل من إيران وحزب الله وحركة حماس. وفي الحالات  الأخرى سوف يعني أن اندلاع حرب بينها وبين العرب بات أمرا حتميا.

ترى إسرائيل أن نظام عائلة الأسد، وعلى الرغم من موقفه المعادي لها، إيجابي بالنسبة لها في المحصلة. ذلك أنه حافظ على مدى سنوات طويلة على هدوء الحدود. وهذا بالضبط ما تحتاجه إسرائيل. ولا يعرف أحد كيف سيتصرف النظام الذي سيخلف الأسد. يرى رئيس أركان القطاع الشمالي الإسرائيلي يائير غولان  أنه في حال سقوط نظام الأسد، فإن الأسلحة التي تملكها سورية، بما فيها الصواريخ المضادة للطائرات، ستقع في أيدي حزب الله، وغيره من التنظيمات الراديكالية. وبالتالي فإنه من الأفضل لإسرائيل أن يكون الحكم في سورية ديكتاتوريا ومركزيا. ولنا أن نتخيل ما الذي سيحدث إذا وصل إلى السلطة زعيم متهور وخارج عن السيطرة. ولعل ما يدعو إلى الاستغراب هو أن موقف الولايات المتحدة من النظام السوري قريب من الموقف الإسرائيلي. ذلك أن أمريكا لا ترغب في صعود الإخوان المسلمين إلى السلطة في دمشق، كما أنها تخشى من حليفتيها تركيا وفرنسا، اللتين تتسابقان في استعادة نفوذهما المفقود. فمن المعروف أن سورية كانت في البداية جزءا من الامبراطورية العثمانية، ثم وقعت بعد ذلك تحت الاستعمار الفرنسي.

29 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل