دريد لحّام: الفيسبوك منبر للتواصل الكاذب والربيع العربي قد يتحول لخريف

3 نوفمبر, 2011 - 8:22 مساءً

أعرب الفنان السوري الكبير دريد لحاّم عن مخاوفه من أن يتحول ما يسمى بالربيع العربي إلى “خريف”، وبدا قلقاً على بلده سورية، واستغرب الانتقادات التي طالته مؤخراً بسبب موقفه إزاء ما يجري في العالم العربي.
وقال الفنان دريد لحام في مقابلةٍ خاصة لـ CNN العربية: “إن شعبنا ميّال لتناسي تاريخه وسيرِ مبدعيه.”
لحّام الذي بدأ بالتعافي من عارض صحي ألم به مؤخراً، لايفكر في كتابة سيرته الذاتية حالياً، ويرى أن الفنان اللبناني جورج خبّاز الأكثر شبهاً به.
وتالياً نص المقابلة:
– هل ما زال حلم الوحدة العربية قائماً في مواجهة قلقنا اليوم من إعادة تجزئة ما هو مجزأ أصلاً؟
“ليس المهم أن تزول العواصم والزعامات حتى تتحقق الوحدة العربية بمفهومها الطوباوي، الأهم أن تمحى الخلافات من العقول، وتصفوا القلوب، وصولاً إلى رأي واحد، ونوايا موحدة تجاه القضايا التي تهدد مستقبل هذه الأمة بالخطر.”
– أما زال لديكم أمل في هذا الاتجاه؟
“الأمل في الشباب.. يبدو أننا اتكأنا كثيراً على الأجيال الماضية، وعولنا عليها أكثر من اللازم، بما عانته من تردد وضيق في الرؤية، وأعتقد أنه آن الأوان لأن يأخذ الشباب دورهم، وأثق بقدرتهم على القيام بالكثير من الأشياء التي عجزنا عن فعلها.”
– من أين أتى دريد لحّام بهذه القدرة على استقراء ما يجري في العالم العربي؟
“كما قلت لك، المتنبئ الجوي يستطيع التنبؤ بحالة الطقس في الأيام المقبلة استناداً لما يتوفر لديه من معلومات عن حالة الجو اليوم، وربما لا تصح توقعاته إلى حد التطابق 100%، لكن على الأقل هناك احتمالات حول صحة معطياته. وبنظرةٍ صادقة للحظة الراهنة، يمكن أن نتنبأ بالمستقبل بكل سهولة، فمثلاً في مسرحية (كاسك ياوطن) قدمنا مشهداً عن أب يبيع أولاده، ووقتها هوجمنا كثيراً في الصحافة العربية، واتهمنا بالنظرة القاسية للواقع، وبعد سنة أو سنتين من عرض المسرحية قرأنا أخباراً في الجرائد عن عائلات تعرض أولادها للبيع، ألم تكن نظرتنا للواقع صادقةً إذاً في حينها؟”.
– هل القراءة التي قدمتها للواقع العربي الراهن في مسرحية (السقوط) تحرم هذه المسرحية من فرصة العرض اليوم على مسارح دمشق وعمان والقاهرة؟
“ليس هذا هو الإشكال الحقيقي، نحن قلنا في تلك المسرحية كلمة حق، لم نخف فيها لومة لائم، فكما يقولون: (صديقك من صدقك)، لكن الظرف الأمني الحالي في العديد من العواصم العربية يحول دون استئناف عرضها في هذه المرحلة، ونتمنى أن تعود الأمور للاستقرار لكي نتمكن من عرض المسرحية في أكثر من مكان في العالم، لأن الفن يحتاج إلى حالة مستقرة نوعاً ما.”
– ماذا لو عرضت مسرحية (السقوط) في دمشق اليوم؟
“لا أعتقد أن عرضها سيختلف عن أي بلدٍ آخر، كما قلت سابقاً هذا العرض لا يتعدى كونه كلمة صادقة، وهو بالمناسبة عبارة عن مجموعة مشاهد مسرحية، كل مشهد يتحدث عن الأخطاء التي يقع فيها عالمنا العربي، نتيجة تراكم ممارسات المسؤولين الكبار الخاطئة، وأقصد بذلك الكبار في المناصب، وليس في القدر، ولو كانوا على مستوى مراكزهم لما وصلنا إلى ما نحن عليه في هذه المرحلة.”
– هل تتفق مع الرأي القائل بأن دريد لحام هو أصرح ما يكون حينما يعتلي خشبة المسرح؟
“ليس في المسرح فقط، وإنما في كل مكان، في مقابلاتي الإذاعية والتلفزيونية، والصحفية، دائماً أسعى إلى تناسي الشرطي أو الرقيب الذي بداخلي، وأحاول أن أتحدث عن كل ما أحس به، وأراه متوافقاً مع مصلحة وطني، دون أن أخشى أحد.”
– هل قال دريد لحام على لسان (بونمر) ما لم يقله في برامج الحوارات السياسية التي حاولت أن تستدرج منك موقفاً ما إزاء ما يحدث في سورية؟
“مسلسل (الخربة) يزخر بالتلميحات السياسية التي تستفيد من اللحظة الراهنة، وكل ما قيل في المسلسل على لسان مختلف شخصياته مرتبط بما يحدث، فالكاتب ممدوح حمادة، بلا شك كاتب ذكي، ومتفوق جداً، ولهذا السبب بدا هذا العمل معاصراً جداً.”
– ما رأيك فيما يسمى بالربيع العربي؟
“أرجو من الله أن لا يكون خريفاً.”
– إلى أين يقودك إحساسك بعد هذه التجربة الطويلة؟
“حينما يكون الحوار بالبندقية، والمدفع، لا يمكن أن نعتبره حواراً وإنما دمار، والربيع ليس ربيعاً، بل خريفا، وذلك عندما لا تتوفر الرؤية الواضحة للمستقبل، كما هو حال العديد من البلدان العربية في هذه المرحلة، لا يمكن أن تسير الأمور على هذا النحو، نسقط الأنظمة ثم نفكر بما سيأتي لاحقاً، كما حصل في كلٍ من مصر وتونس وليبيا، أعتقد أن تلك البلدان ذاهبة إلى المجهول.”
– هل نعاني حالياً التخمة من كثرة المفكرين العرب؟
“ليس من كثرة المفكرين العرب، وإنما من أولئك الذين يطلق عليهم الإعلام صفة مفكرين، ممن تم تكريسهم لأنهم ينطقون بما يتفق مع وجهة نظر هذه الوسيلة الإعلامية أو تلك وهم في الحقيقة لا يمتون لهذه الصفة بصلة.”
– ألهذا السبب قلت إنك سترجع للدراسة في الجامعة لكي تصبح مفكراً؟
“ليس بالضرورة أن تحمل الشهادات حتى تصبح مفكراً، المسألة لا تتعدى كونها مسألة ثقافة ومعرفة بالحياة. أمي أنا لم تكن تجيد القراءة والكتابة، ولكنني كنت أرى فيها أهم مثقفة في العالم، بسبب فهمها لمتطلبات الحياة رغم كونها شبه أميّة. الثقافة لا تدرس في الجامعات، وإنما يتم اكتسابها من خلال معرفتك بماضيك، وتراثك، وحاضرك، فإذا ما اكتسبت هذه المعرفة ووظفتها في سبيل مصلحة وطنك، أو بيتك على الأقل تصبح مثقفاً بالمعنى العملي للكلمة، عبر استفادتك مما قرأت، وسمعت، وراكمت من معارف الاستفادة من كل تلك المفردات الحياتية، وإلا كنت(كما الحمار يحمل أسفاراً)، هذا بالإضافة إلى ضرورة عدم الانغلاق على ما تحمله من أفكار، عبر إفساح المجال للاستماع والتفكير بما يقوله الآخرون.”
– كيف تنظر إلى الفيسبوك؟ هل تتعامل معه؛ باعتبارك وصفت منتقديك مؤخراً بصبية الفيسبوك؟
“لا اعرف استخدام الكمبيوتر بالأصل، ولا أحب ما أطلقوا عليه اسم وسيلة التواصل الاجتماعي (الفيسبوك)، وبدا لي أنه تسبب في الكثير من المشاكل الاجتماعية، على عكس ما يروّج له، فهناك الكثير ممن اتخذوا منه منبراً للتباهي، وآخرون استخدموه وسيلة عصرية للكذب، والتلفيق، والأذى وترويج الشائعات، والناس بطبيعتها تميلُ لتصديق الشر، وحينما يكون هناك مجال للتصحيح يكون قد فات الأوان. أنا لا أقراً ما ينشر على (الفيسبوك) هذا لكنني سمعت ما كتب عني، واعتقد أن هذا الموقع ليس إلا منبراً للتواصل الكاذب، وسامحهم الله على كل حال.”
– لماذا تهاجم قامات بحجم دريد لحام ومنى واصف من بعض السوريين، رغم أنكم شكلتم علامات فارقة في تاريخ هذا البلد؟
“يبدو أن شعبنا ميّال للنسيان، أو تناسي تاريخه، وسير مبدعيه، ولا أعتقد أنني أو السيدة منى المستهدفين الوحيدين فقط، بل ربما يكون المطلوب هو تهميش سورية، عبر الإساءة إلى رموزها الفنيّة والثقافية. أنا لم أر بلداً في العالم يهاجم فيه الفنّان بسبب رأيه السياسي، أو موقفه الوطني، يحق لهم أن ينتقدونا على مستوى الأداء فيما نقدمه في مجال الفن، أما أن نهاجم بسبب رأي لا يعجب هذا الطرف أو ذاك، فهذا أمر مستغرب، ويحيلنا إلى سؤالٍ في غاية الأهمية، هل نحن كشعب مؤهلون للديمقراطية؟ أم لا؟ أنا أعتقد أننا لسنا مؤهلين لذلك بعد، لأنك حينما تشتمني بسبب كون رأيي مخالفاً لرأيك، فهذا معناه أنك لست مستعداً لسماع الرأي الآخر، وهذا يعني أنك غير ديمقراطي.”
– ألا يعكس هذا الهجوم حالة من الانقسام في المجتمع السوري خلال هذه المرحلة، حتى حول الرموز التي كرّسها على مدى سنوات؟
“بالتأكيد، إذ لا أعتقد أن هذا الشعب بإمكانه تناسي مسيرة فنية قدمنا خلالها على مدى عقود عشرات الأعمال الحاضرة في أذهان الكثير من الأجيال، وتقدم في العديد من العروض الاستعادية، وما زالت تقابل بالاحتفاء الجماهيري، وأرى من المعيب أن نُشتم ويتم تجاهل تاريخنا ومواقفنا الوطنية بهذه الطريقة.”
دريد لحام وصداقته بالماغوط
– بالعودة إلى دريد لحّام الإنسان: من هم أصدقاؤك اليوم؟
“أولادي، وأحفادي.”
– الكل في هذه الأيام يقرأ الماغوط، ويقولون بإنه أكثر ما كتب لهذا الزمن.. إلى أي حد تفتقد اليوم إلى هذا الصديق، أو الشريك اللدود (إن صح التعبير)؟
“افتقد إليه دائماً.. رحمه الله.. الماغوط بدون شك كاتب كبير، وشاعر أكثر من كونه كاتب، وإذا لم ينصفه الحاضر كما يجب، فسينصفه المستقبل بالتأكيد، ولهذا تبقى الأعمال التي قدمناها سويةً مصدر فخرٍ كبير بالنسبة لي، وحققنا فيها نجاحاتٍ كبيرة لا زالت أصداؤها تتردد اليوم. لذلك حينما توقفنا عن التعاون فيما بيننا بسبب سوء تفاهم لا مجال لذكره حالياً؛ لم ينجح كلانا، فأنا لم أحقق النجاح المتوقع في مسرحية (صانع المطر) التي قدمتها بدونه، ولم تلق مسرحية (خارج السرب) التي كتبها منفرداً نفس النجاح لأعمالنا المشتركة. أصح ما يمكن قوله إننا مثلنا في مرحلةٍ من المراحل ورشة عمل متكاملة.”
– ما المؤلفات التي تنصح بإعادة قراءتها في هذه المرحلة للماغوط؟
“معظم ما كتبه الماغوط ينطبق على الحالة العربية الراهنة، وله الكثير من الأعمال التي ينبغي إعادة قراءتها في هذه المرحلة كالـ(العصفور الأحدب)، والعديد من الأعمال الشعرية والنثرية والمسرحية، أو على الأقل كتاب (سأخون وطني) وهو عبارة عن مجموعة من مقالات الماغوط السياسية التي كتبها في الصحف المحلية والعربية، والتي لم تلق الاحتفاء اللازم وقت نشرها، وينبغي أن تقرأ اليوم بنوعٍ من التمعن، وليس بقصد الابتسامة من طريقة الراحل الساخرة في الكتابة، محمد الماغوط لم يكتب ليضحكنا فقط، وعلينا أن نتعامل مع ما كتبه بجديّة أكبر، وأذكر أنني قلت ذات مرة لأحد الوزراء العرب: (لماذا تظنون أننا نسعى لإضحاككم فيما نقدمه من أعمال؟ نحن نقدم لكم تقارير صادقة عما يحدث في العالم العربي، وليس بقصد التسلية”.
– على ماذا يخاف دريد لحام؟
– وما هو مصدر قلقكم بشكل أساسي على سورية؟
“من الجانب المادي الذي أصبح الأكثر حضوراً وقوةً في المشهد الراهن، أكثر من الانتماء لأي شيء، مما يدفعنا للخوف على بلادنا من ضعاف النفوس الذين يمكن أن يغيروا انتماؤهم بسهولة بسبب طموحاتهم المادية.”
– هل تفكر بكتابة مذكراتك؟
“ليس بعد، رغم إلحاح الكثير من حولي على هذا الموضوع، ولا أرى أن الأمر ينطوي على أهمية كبيرة بالنسبة لي.”

3 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل