لماذا تجنب ترامب خيار قصف قصر الأسد في ضرباته لسوريا؟

8 أبريل, 2017 - 2:23 مساءً المصدر: وكالات
لماذا تجنب ترامب خيار قصف قصر الأسد في ضرباته لسوريا؟

كشف مسؤول أمريكي أن الرئيس دونالد ترامب استعرض احتمال قصف قصر الرئيس السوري بشّار الأسد المسمى خيار (قطع الرأس) عند بحثه مع أركانه قرار توجيه ضربة عسكرية لسوريا، الخميس الماضي.

وذكر هربرت ماكماستر، مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي، أن ترامب ناقش مع أعضاء المجلس وجنرالات وزارة الدفاع 3 خيارات قبل أن يقرر توجيه الضربة الصاروخية التي استهدفت قاعدة للجيش السوري في حمص، بينها عملية “قطع الرأس” التي تتضمن مهاجمة قصر الرئيس السوري بشار الأسد مباشرة دون التسبب بقتله وانهيار غير محسوب للنظام، إنما بقصد دفعه للاستسلام والقبول بالحل السياسي وانتقال السلطة خلال أشهر.

إلا أن ترامب حيّد الخيار الأول بعد نصيحة مستشار الأمن القومي الذي طرح خشية الولايات المتحدة من سقوط الأسد مباشرة واستيلاء المتطرفين على السلطة وتكريس أمر واقع خارج سيطرة المجتمع الدوليю

وبعد أن انحصر الأمر بخيارين، اتخذ ترامب قراره باختيار أصغر الهجمات (الخيار الثالث) قائلاً (let’s start with this) (دعونا نبدأ بهذه).
وتمثل الخيار الثاني بتدمير كامل الدفاعات الجوية فوق خط العرض ْ36 (من ادلب حتى الحدود التركية) لفرض منطقة حظر طيران، بالإضافة لتدمير 60 هدفاً أرضياً تحت هذا الخط (من ادلب وحتى درعا)، أما الخيار الثالث والذي اعتمده ترامب، فيقضي بتدمير مطار الشعيرات الذي تزعم وكالة الاستخبارات الأمريكية  الـ CIA أنه استخدم في الهجوم الكيماوي على خان شيخون.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي قوله إن ترامب كان في منتجعه بفلوريدا، عصر الخميس بتوقيت واشنطن، لعقد أول قمة له مع نظيره الصيني شي جينبينغ. لكن القمة نحيت جانباً لإفادة بالغة السرية من مستشار الأمن القومي الأمريكي ماكماستر ووزير الدفاع جيم ماتيس، وذلك قبل ساعات قليلة فقط من انهمار 59 من صواريخ كروز الأمريكية على قاعدة الشعيرات الجوية العسكرية في محافظة حمص السورية، رداً على ما وصفته واشنطن بأنه “عار على الإنسانية”.

وقال مسؤول آخر مطلع على المناقشات إن الإدارة لديها خطط طوارئ لضربات إضافية محتملة اعتماداً على كيفية رد الأسد على الهجوم الأول.
وأضاف هذا المسؤول: “الرئيس، من يحدد ما إذا كان ذلك (الضربات الجوية) انتهى. لدينا خيارات إضافية جاهزة للتنفيذ”.

وقال ثلاثة مسؤولين شاركوا في المناقشات إن ترامب اعتمد في مواجهة أول أزمة له في مجال السياسة الخارجية إلى حد بعيد على ضباط عسكريين متمرسين: ماتيس، الجنرال السابق في مشاة البحرية الأمريكية، وماكماستر، وهو لفتنانت جنرال بالجيش الأمريكي، وليس على المسؤولين السياسيين الذين هيمنوا على قراراته السياسية في الأسابيع الأولى لرئاسته.

وقال مسؤولان كبيران شاركا في هذه الاجتماعات إنه فور ورود أنباء عن الهجوم بالغاز، يوم الثلاثاء، طلب ترامب قائمة خيارات لمعاقبة الأسد.

وقال كبار مسؤولي الإدارة إنهم التقوا بترامب مساء الثلاثاء وقدموا خيارات، منها عقوبات وضغوط دبلوماسية وخطط لمجموعة متنوعة من الضربات العسكرية على سوريا، وجميعها كانت معدة قبل أن يتولى السلطة.

وقال أحد المسؤولين إن أكثر الخيارات قوة يسمى بضربة “قطع الرأس” على قصر الأسد الرئاسي الذي يقبع منفرداً على قمة تل إلى الغرب من وسط دمشق.
وذكر مسؤول أنه “كان لديه (ترامب) كثير من الأسئلة وقال إنه أراد أن يفكر بشأنها لكنه كان لديه أيضاً بعض الملاحظات..أراد تنقية الخيارات”.

وفي صباح الأربعاء، قال مسؤولو المخابرات ومستشارو ترامب العسكريون إنهم تأكدوا من أن القاعدة الجوية لنظام الأسد استخدمت لشن الهجوم الكيماوي وأنهم رصدوا طائرة سوخوي-22 المقاتلة التي نفذته. وأبلغهم ترامب بالتركيز على الطائرات العسكرية.

وعصر الأربعاء، ظهر ترامب في حديقة الورود بالبيت الأبيض وقال إن الهجوم “الذي يتعذر وصفه” ضد “حتى الأطفال الرضع” غيّر موقفه من الأسد. وسئل عما إذا كان بصدد صياغة سياسة جديدة بشأن سوريا فرد ترامب بالقول “سترون”.

وفي نحو الساعة 3:45 من عصر الثلاثاء بتوقيت دمشق، دعا الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، إلى اجتماع طارئ لقادة أفرع القوات المسلحة في البنتاغون لوضع اللمسات الأخيرة على خطة الضربات العسكرية.

وقال البيت الأبيض إن ترامب وقع بعد قليل من الرابعة مساء على أمر بشن الهجمات الصاروخية.

المصدر: وكالات
8 أبريل, 2017

اعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل